"العفو الدولية" تتهم تركيا باعتقال وطرد لاجئين سوريين

"العفو الدولية" تتهم تركيا باعتقال وطرد لاجئين سوريين
أخبار | 16 ديسمبر 2015

اتهمت منظمة حقوقية دولية، السلطات التركية باعتقال عشرات اللاجئين السوريين بشكل غير قانوني وإعادتهم إلى مناطق الصراعات، كما اتهمتها باحتجاز هؤلاء في مراكز اعتقال معزولة وإساءة معاملتهم، في المقابل نفت تركيا هذه الاتهامات مؤكدة أن سياسية "الباب المفتوح" أمام اللاجئين ما زالت مطبقة.

قالت منظمة العفو الدولية، يوم الأربعاء، إن السلطات التركية اعتقلت عشرات اللاجئين بشكل غير قانوني وضغطت عليهم من أجل العودة إلى "مناطق الصراعات"، مضيفةً في تقرير تحت عنوان "حارس أوروبا" أن "تركيا تأخذ المهاجرين إلى مراكز احتجاز معزولة حيث يكونون بمعزل عن العالم الخارجي، وهناك تقارير عن إساءة للمعاملة بما في ذلك الضرب"، بحسب ما نقلت الوكالة الألمانية (د ب أ).

وذكرت المنظمة الحقوقية، التي تتخذ من لندن مقراً لها، أنها وثقت أكثر من 100 عملية ترحيل إلى العراق وسوريا، وقالت إن "هناك قلقاً من أن يكون العدد الحقيقي أعلى بكثير ويتضمن ترحيلات إلى أفغانستان"، منوهةً أن "بعض التمويلات الأوروبية تذهب بوضوح إلى بناء مراكز احتجاز تحدث فيها الانتهاكات".

وكان الاتحاد الأوروبي وأنقرة، قد توصلا إلى اتفاق الشهر الماضي، يقدم التكتل بموجبه مساعدات بقيمة 3,1 مليار دولار فضلاَ عن مزايا أخرى، من بينها إعفاء المواطنين الأتراك من الحصول على تأشيرة عند الدخول إلى أوروبا، إذا قامت تركيا بالحد من تدفق المهاجرين إلى دول الاتحاد الأوروبي.

في المقابل، نفت السلطات التركية على الفور هذه الاتهامات، وقال مسؤول تركي لوكالة "فرانس برس": "ننفي بشكل قاطع أن يكون لاجئون سوريون أجبروا على العودة إلى سوريا"، مؤكداً أن "سياسة "الباب المفتوح التي اتبعت منذ بداية النزاع السوري ما زالت مطبقة".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق