إيران تنفي سحب "الحرس الثوري" من سوريا

إيران تنفي سحب "الحرس الثوري" من سوريا
أخبار | 14 ديسمبر 2015

مسؤولون في المخابرات الأمريكية أكدوا بدء طهران بسحب قوات الحرس الثوري من سوريا لارتفاع القتلى بينهم، ويكشفون أن قائد "لواء القدس" قاسم سليماني جرح وربما قتل خلال معارك بسوريا.

نفى مسؤول في وزارة الخارجية الإيرانية، يوم الاثنين، سحب عسكريين إيرانيين من قوات النخبة يساندون جيش النظام من سوريا، في وقت أكدت شبكة أخبار أمريكية نقلاً عن تقارير استخباراتية دولية أن طهران بدأت بسحب قوات الحرس الثوري المشاركة في القتال بسوريا لزيادة قتلاها هناك.

وقال مسؤول في الخارجية الإيرانية، وفق وكالة (فارس)، إن "المستشارين العسكريين الإيرانيين مازالوا كما في السابق متواجدين في سوريا لدعم حكومة النظام السوري في محاربة الإرهاب".

ويأتي ذلك غداة أنباء نقلتها شبكة "بلومبيرغ"، الأمريكية عن مسؤولين من المخابرات الأمريكية، عن البدء بسحب طهران لقوات الحرس الثوري من العملية العسكرية في سوريا، مشيرة إلى أن من بين الأسباب الرئيسية لذلك هي الخسائر الكبيرة بين القوات الإيرانية.

في وقت قال السفير الأمريكي الأسبق في دمشق روبرت فورد، بحسب "بلومبيرغ" إن الوضع الاقتصادي الصعب كان وراء سحب إيران قواتها من سوريا.

كما أشار مسؤولون في المخابرات الأمريكية، وفق الشبكة، إلى أن قائد "لواء القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، أصيب بجراح وربما قتل خلال معارك في ريف حلب شمال سوريا.

وأعلنت وكالة (فارس)، أمس الأحد، عن مقتل الجنرال حسين فرادي القائد في الحرس الثوري الإيراني ويرأس لواء فاطميون في سوريا.

وذكرت تقارير إعلامية ومسؤولون غربيين، في الفترة الأخيرة، أن إيران بدأت بسحب قواتها من سوريا بعد مقتل الكثير من أفرادها وبخاصة الضباط من الرتب العليا خلال مشاركتهم بالقتال إلى جانب جيش النظام ضد فصائل معارضة في مناطق عدة من سوريا.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق