الدنمارك: مصادرة مجوهرات اللاجئين لتغطية نفقاتهم

الدنمارك: مصادرة مجوهرات اللاجئين لتغطية نفقاتهم
أخبار | 12 ديسمبر 2015

قررت الدنمارك تفعيل مشروع قانون، ينص على مصادرة حلي ومجوهرات اللاجئين القادمين إلى البلاد لتغطية نفقاتهم، في حين أعلنت تركيا أن كل ما ستأخذه، من مساعدات أوروبية، ستصرف على اللاجئين السوريين.

قال وزير العدل والهجرة الدنماركي سورن بيند، إنه قدم الأسبوع الماضي، مشروع قانون حول مصادرة حلي اللاجئين، وصرف عائداتها لتلبية نفقاتهم، وذلك بحسب ما نقلت قناة "روسيا اليوم" عن وسائل إعلام سويدية.

وبموجب القانون الجديد، فإن المصادرة تشمل الحلي الذي تبلغ قيمته أكثر من 300 يورو، فيما لا تدخل خواتم الخطبة، والهواتف المحمولة، وساعات اليد ضمن عملية المصادرة، ولاقى القانون ردود فعل غاضبة في الشارعين السويدي والدنماركي، فيما تفكر الشرطة حالياً في كيفية تطبيق ذلك.

وتشهد الدنمارك مفاوضات عديدة لتمرير حزمة إجراءات لوقف تدفق اللاجئين تتضمن 34 بنداً، التي تحاول وزيرة الأجانب والدمج تمريرها، لتصبح أكبر حزمة تشديدات في تاريخ البلاد على الرغم من الانتقادات الحقوقية.

وفي السياق، قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، إن كل ما ستاخذه تركيا، من أموال بشأن اللاجئين السوريين، "سيتم صرفه على اللاجئين الذين في ‫‏تركيا، من خلال تقديم الخدمات المختلفة، وتوزيع مبالغ عليهم".

وأضاف أوغلو، في تصريحات نقلتها "الأناضول"، أن "الاتحاد الأوروبي قرر أن يشارك تركيا أعباء استقبالها للاجئين السوريين، عبر دعم أنقرة بـ 3 مليار يورو سنوياً"، لافتاً أن "الاتحاد سيدفع ذلك المبلغ ابتداءً من العام المقبل، وسيكون دفعه على مدار العام، وهو مخصص للاجئين السوريين".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق