تركيا تتهم روسيا بتنفيذ "تطهير عرقي" في سوريا

تركيا تتهم روسيا بتنفيذ "تطهير عرقي" في سوريا
أخبار | 10 ديسمبر 2015

اتهمت تركيا، يوم الأربعاء، روسيا بتنفيذ عملية "تطهير عرقي" شمال سوريا، بمحاولتها طرد السكان "التركمان والسنة"، معتبرة أن القصف الروسي هدفه قطع الإمداد لجماعات سورية معارضة، في حين نفت موسكو ذلك.

قال رئيس الوزارء التركي أحمد داود أوغلو، إن "روسيا تحاول تنفيذ عملية تطهير عرقي شمال اللاذقية، لطرد السكان التركمان والسنة الذين ليست لهم علاقة طيبة مع النظام السوري"، مضيفاً في تصريحات، نقلتها وكالة "رويترز"، أن "الروس يريدون طردهم.. يريدون تطهير هذه المنطقة عرقياً لحماية قواعد النظام وروسيا في اللاذقية وطرطوس".

وأشار داود أوغلو، إلى أن "القصف الروسي في محيط أعزاز شمال حلب، هدفه قطع خطوط الإمداد لجماعات معارضة سورية تقاتل ضد الأسد حليف موسكو، وبالتالي يعود بالنفع على تنظيم الدولة الإسلامية".

وتسبب التدخل الروسي في سوريا بعواقب، أبرزها إسقاط تركيا الطائرة الحربية الروسية قائلة إنها دخلت المجال الجوي التركي وهو اتهام تنفيه روسيا. وأوضح أوغلو، أن "تركيا مستعدة للعمل مع روسيا لمنع وقوع حوادث مماثلة بعد إسقاط الطائرة".

في المقابل، قالت الناطقة باسم وزارة الدفاع الروسية ماريا زاخاروفا، إن "اتهامات تركيا لموسكو بممارسة التطهير العرقي في سوريا، لا أساس لها من الصحة".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق