"الناتو" يتحرك عسكرياً لحماية تركيا

"الناتو" يتحرك عسكرياً لحماية تركيا
أخبار | 02 ديسمبر 2015

صرح مسؤولون، يوم الثلاثاء، إن دول حلف شمال الاطلسي تعتزم إرسال طائرات دورية وصواريخ لتعزيز الدفاعات الجوية التركية، على الحدود مع سوريا، عقب إسقاط أنقرة طائرة حربية روسية في المنطقة الأسبوع الماضي.

ومع سعي بلدان الحلف لطمأنة أنقرة بشأن تداعيات الاختراق الروسي لمجالها الجوي، دفع قرار ألمانيا والولايات المتحدة نقل بطاريات صواريخ باتريوت التابعة لهما من تركيا، أعضاء آخرين في الحلف لسد الفجوة، بحسب ما ذكرت وكالة "سبوتينك" الروسية.

وقال دبلوماسيون، إنه من المحتمل أن تشمل الإجراءات، المزيد من السفن من أعضاء الحلف في شرق البحر المتوسط، والمزيد من طائراته المتمركزة في القاعدة التركية في انجيرليك، وبطاريات الدفاع الصاروخي إضافة على ما قدمته إسبانيا، التي باتت البلد الوحيد في الحلف، الذي ينشر هذه البطاريات في تركيا.

وأفاد وزراء الخارجية، في بيان، إن الموقف على الحدود التركية مع سوريا والعراق "غير مستقر على نحو كبير"، كما أعلنوا التزامهم بتعزيز الدفاعات الجوية التركية التي وصفوها بأنها "إجراءات طمأنة". وفقاً لوكالة "رويترز".

وأضاف الوزراء في بيانهم، "نحن عازمون على مواصلة تطوير إجراءات طمأنة إضافية في الحلف، حيث يعمل الحلفاء على إعداد إسهامات أخرى محتملة".

يذكر أن الحلف، نشر صواريخ باتريوت سطح - جو على الحدود التركية السورية، في مطلع عام 2013، لإسقاط أي صواريخ من سوريا. وناشدت أنقرة أعضاء الحلف الإبقاء على الدفاعات الصاروخية حتى قبل اشتعال التوتر مع روسيا.

وأسقطت تركيا في بتاريخ الـ 24 من تشرين الثاني الماضي، طائرة روسية، قالت إنها اخترقت مجالها الجوي على الحدود السورية، الأمر الذي أثار توتراً شديداً في العلاقات بين البلدين.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق