المعلم يدعو شركات روسية لتطوير حقول الطاقة السورية

المعلم يدعو شركات روسية لتطوير حقول الطاقة السورية
أخبار | 27 نوفمبر 2015

جددت حكومة النظام السوري، دعوتها للشركات الروسية للمشاركة في المشاريع الاقتصادية في سوريا، وخاصة النفطية منها، بهدف تطوير حقول النفط والغاز في الساحل، معربة عن استعدادها منح هذه الشركات مزايا.

وقال وزير خارجية النظام وليد المعلم، في تصريحات نقلتها وكالة "نوفوستي"، يوم الخميس، إن "سوريا تعول على مشاركة الشركات الروسية بتطوير الحقول النفطية في الساحل السوري".

وأشار المعلم، خلال لقائه مع دميتري راغوزين نائب رئيس الوزراء الروسي، في موسكو، إلى وجود قرار لإعطاء أولوية للشركات الروسية بالمشاركة في المشاريع الاقتصادية بسوريا، وخاصة في البناء والإعمار وإنتاج النفط.

وأضاف وزير الخارجية، أن "مكامن النفط والغاز في الجرف القاري على الساحل السوري لديها إمكانات كبيرة"، منوهاً بأن إحدى الشركات الروسية أبرمت اتفاقاً بهذا الشأن، متوقعاً أن "تحذو شركات أخرى حذو هذه الشركة".

بدوره، لفت الوزير الروسي إلى استعداد بلاده "تقديم مزايا للشركات الروسية العاملة في سوريا. وقال المعلم: "نأمل أن تتواجد منصات إنتاج النفط قبالة الشواطئ السورية وليس فقط السفن الحربية الروسية".

وكان رئيس النظام السوري بشار الأسد، قد دعا الشركات الروسية، بما فيها النفطية، للتعاون بنشاط مع حكومته، معرباً عن أمله "بمساعدة روسيا في إعادة إعمار سوريا".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق