مدير المرصد الآشوري لروزنة: السوتورو لا يمكنهم حماية المسيحيين

مدير المرصد الآشوري لروزنة: السوتورو لا يمكنهم حماية المسيحيين
أخبار | 25 نوفمبر 2015

أعلن المرصد الاشوري لحقوق الإنسان، يوم الثلاثاء، إطلاق تنظيم الدولة الإسلامية، سراح 10 أشخاص كان قد اختطفهم يوم 23 شباط الماضي، أثناء اجتياحه للقرى والبلدات الآشورية على نهر الخابور في محافظة الحسكة.

وقال مدير المرصد جميل ديار بكرلي، في اتصال هاتفي مع روزنة، إن "إطلاق سراح المختطفين تم عبر وسطاء من العشائر العربية، ضمن سلسلة حلقات من سير المفاوضات، التي ستستمر"، أما عن كيفية الإفراج عن المختطفين، إن كانت عن طريق فدية أو غير ذلك، علق بكرلي "نحن نتحفظ عن ذكر التفاصيل، وإن تم دفع أموال فهي مبالغ ليست خيالية".

وأضاف بكرلي، أن "المفاوضات ليست وليدة اليوم، هي نتجية أشهر بدأتها أسقفية الكنيسة الآشورية في سوريا مع لجنة متخصصة من وجهاء الآشوريين في الجزيرة السورية مع تنظيم داعش، عن طريق وسطاء من العشائر العربية".

وعن قوات السوتورو التي بدأت تتواجد في المناطق الآشورية في المنطقة الشرقية، أشار بكرلي، إلى أنه لا يعتقد "أن هذه المجموعات يمكن أن تفعل شيئاً أو تغير من المعادلة السورية، بل على العكس أنا أرى أن هذه المجموعات بطريقة أو بأخرى تجر المسيحيين إلى نزاع أو حرب".

وتابع مدير المرصد، قائلاً: "هذه المجموعات وخصوصاً التي تتواجد في المنطقة الشرقية وصدد، وتشيع أنها دحرت قوات داعش في صدد، وأعتقد أن هذا الكلام مبالغ فيه وهي مجرد بروباغندا يطلقها النظام ليري الغرب أن لديه قوات ميليشيات مسيحية تقاتل إلى جانبه، وخصوصاً كما نعلم السوتورو هي قوات تابعة لقوات الدفاع المدني الموالية للنظام السوري".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق