ارتفاع حدة الاشتباكات بريفي حلب الشمالي والجنوبي

ارتفاع حدة الاشتباكات بريفي حلب الشمالي والجنوبي
أخبار | 23 نوفمبر 2015

ضحايا بسقوط قذائف على حي الأعظمية بحلب ومخيم الوافدين بريف دمشق وحي المطار بدرعا

تصاعدت حدة الاشتباكات، يوم الاثنين، بين جيش النظام السوري مدعوماً بعناصر من "حزب الله" اللبناني ومجموعات عراقية، وفصائل معارضة في مناطق بريفي حلب الشمالي والجنوبي، بالتزامن مع تواصل قصف الطيران الحربي الروسي لبلدات هناك.

ودارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة من جهة جيش النظام و"حزب الله" وحركة النجباء العراقية من جهة أخرى، في محوري جبل البنجيرة وقرية تلل ممو بريف حلب الجنوبي.

كما شنت فصائل المعارضة المسلحة هجوماً على مواقع جيش النظام ولواء "الفاطميون الأفغاني" في قرية باشكوي، بريف حلب الشمالي، وتبع ذلك اشتباكات بين الطرفين، وسط غارات جوية لطائرات النظام على قريتي حردتنين ورتيان المجاورتين.

وأحرزت حركة "نور الدين الزنكي" المعارضة تقدماً في منطقة الفاميلي الهاوس قرب حي حلب الجديدة غربي مدينة حلب.

من جانب آخر، طالت غارات جوية روسية مكثفة بلدتي دير حافر ومسكنة ومنبج والباب بريف حلب الشرقي، ما أوقع قتلى وجرحى، كما طالت تلك الغارات معمل آسيا للأدوية في بلدة كفر حمرة، ما أدى لتدمير المبنى بشكل كامل ونشوب حرائق ضخمة داخله.

وفي سياق متصل، أفاد نشطاء أن عدداً من الأشخاص قتل وأصيب آخرون بجروح نتيجة سقوط قذائف صاروخية على حي الأعظمية الخاضع لسيطرة النظام في حلب.

وفي ريف دمشق، ذكر نشطاء، أن عدداً من الأشخاص أصيبوا بجروح جراء سقوط قذائف هاون على مخيم الوافدين قرب دوما.

وأضافوا، أن امرأةً لقيت حتفها ووقعت أضرار مادية نتيجة سقوط قذيفة هاون في حي المطار بمدينة درعا.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق