الأسد: لا انتقال للسلطة قبل هزيمة "الإرهاب"

الأسد: لا انتقال للسلطة قبل هزيمة "الإرهاب"
أخبار | 19 نوفمبر 2015

أعلن رئيس النظام السوري بشار الأسد، أنه "لا يمكن تحديد جدول زمني للمرحلة الانتقالية في سوريا قبل إلحاق الهزيمة بالإرهاب"، بحسب تصريحات نقلتها وكالة "فرانس برس".

واعتبر الأسد، في مقابلة تلفزيونية، يوم الأربعاء، أنه من غير الممكن تحديد جدول زمني لإجراء انتخابات في سوريا، طالما لا تزال مناطق في البلاد خاضعة لسيطرة فصائل مقاتلة.

ولفت رئيس النظام، إلى أن الجدول الزمني "يبدأ بعد إلحاق الهزيمة بالإرهاب.. قبل ذلك لن يكون من المجدي تحديد أي جدول زمني، لأنه لا يمكن أن تحقق أي شيء سياسي في الوقت الذي يستولي فيه الإرهابيون على العديد من المناطق في سوريا".

وأضاف، أنه وبمجرد تسوية هذه المسألة فإن "عاماً ونصف العام أو عامين ستكون فترة كافية لأي مرحلة انتقالية".

ورداً على سؤال حول مستقبله، أجاب الأسد: "داخل سوريا هناك من يؤيد الرئيس وهناك من لا يؤيده، والشعب السوري إذا أراد بقاءه، فإن المستقبل سيكون جيداً، وفي حال العكس وإذا أردت التمسك بالسلطة عندها أكون رئيساً سيئاً للبلاد".

وأشار الأسد، إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية "ليس له حاضنة في سوريا"، محملاً الغرب المسؤولية وراء نشوء هذا التنظيم، على حد قوله.

وأوضح الأسد، أن "الجهاديين الذين تدربوا في سوريا لشن اعتداءات في باريس وغيرها، قادرون على ذلك بدعم من الأتراك والسعوديين والقطريين، وبالطبع من السياسات الغربية التي دعمت الإرهابيين بمختلف الطرق منذ بداية الأزمة".

وتابع بالقول، إن "تنظيم داعش لم يتأسس في سوريا بل في العراق، وبدأ العمل قبل ذلك في أفغانستان"، مشيراً إلى تصريح لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، قال فيه أن "الحرب في العراق ساهمت في تأسيس تنظيم الدولة الاسلامية".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق