منع وفد للحكومة المؤقتة يرأسه أحمد طعمة من دخول سوريا

منع وفد للحكومة المؤقتة يرأسه أحمد طعمة من دخول سوريا
أخبار | 11 نوفمبر 2015

منعت إدارة معبر باب السلامة، من الجانب السوري، يوم الأربعاء، وفداً من الحكومة السورية المؤقتة، يضم رئيس الحكومة "أحمد طعمة" - في زيارته الأولى العلنية إلى سوريا - وعدداً من الوزراء والمستشارين، من الدخول إلى محافظة حلب، شمال البلاد.

وأفاد مصدر خاص لـ"روزنة"، بأن "وفد الحكومة المؤقتة، تفاجئ بعدم السماح له بالدخول إلى المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في حلب، بعد مروره من الحدود التركية".

وتابع قائلاً: "رفض مدير المعبر، مرور وفد الحكومة، وكان لديه أمر مسبق بذلك، معللاً منع الوفد من الدخول بعدم وجود أوامر من المكتب السياسي للجبهة الشامية بالسماح لهم بالدخول، لتصل قوة عسكرية من الجبهة الشامية وتبدأ استعراضاً عسكرياً بما يقارب 40 عنصراً، و كأنها تحمل رسالة من التهديد المبطن".

وأوضح المصدر، أن هذه الحادثة تحدث لأول مرة، لافتاً إلى "وجود تنسيق مسبق بين قائد الجبهة الشامية، وأكثر من عضو في الحكومة، منهم رئيس  الأركان ومدير مكتب دعم القرار"، وأن "قائد الجبهة الشامية جاوب بالسماح للوفد بالدخول، معتذراً عن عدم القدرة على حماية الوفد في الداخل، على اعتبار أن سوريا ليست فقط للجبهة".

وأردف بالقول: إن "ممثلين من الحكومة المؤقتة، دخلوا عبر المعبر قبل يومين و نسقوا لزيارة اليوم وعادوا إلى تركيا". وأكد، أن الوفد كان يضم رئيس الحومة أحمد طعمة ووزراء الداخلية والاتصلات والادارة المحلية ورئيس الأركان ومدير مكتب دعم القرار.

ولفت المصدر، إلى أن الحكومة تعمل على إطلاق ثلاث رسائل، هي رسالة إلى الخارج بوجود بديل جاهز عن حكومة النظام في الداخل، وتحضير المنطقة الآمنة والإعلان عن بدء الانتقال الرسمي للحكومة المؤقتة إلى الداخل السوري، وذلك ببدء نقل دوام بعض الوزارات، وعقد مؤتمر أمام مجلس محافظة حلب.

وتواصلت "روزنة"، مع إدارة المعبر، التي أكدت أن سبب عدم السماح لوفد الحكومة بالدخول، هو "عدم اتباع الوفد الاجراءات الرسمية، وعدم تنسيقهم مع إدارة المعبر المدنية، التي قامت آسفة، بمنعهم من الدخول، حرصاً على سلامتهم".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق