منظمات إنسانية تحذر من موجات هجرة جديدة

منظمات إنسانية تحذر من موجات هجرة جديدة
أخبار | 10 نوفمبر 2015

حذرت سبع منظمات إنسانية دولية، يوم الاثنين، من أن عدم الاستثمار في معالجة أزمة اللاجئين السوريين في المنطقة، سيدفعهم إلى الهرب لخارجها، داعيةً إلى إيجاد خطة "جديدة وجريئة" لمساعدتهم.

وقالت منظمات أوكسفام، ولجنة الإنقاذ الدولية، والمجلس الدنماركي لمساندة اللاجئين والمجلس النرويجي للاجئين، ومؤسسة إنقاذ الطفل و"كير انترناشونال" وجمعية الرؤية العالمية، إن "حجم الأزمة يعني أن اللاجئين الأكثر ضعفاً سيحتاجون إلى اللجوء خارج المنطقة".

ودعت المنظمات، المجتمع الدولي إلى "الاتفاق على خطة جديدة وجريئة للاجئين السوريين، إذا ما كان هذا المجتمع جاداً في معالجة أكبر أزمة إنسانية من نوعها منذ الحرب العالمية الثانية".

وطالبت، بتوفير "مزيد من الاستثمارات في الدول المجاورة لسوريا، ووضع حد لقيود تمنع اللاجئين من العمل، والعيش بشكل قانوني في هذه البلدان"، مؤكدةً ضرورة أن "تعزز وتحمي هذه الخطة حق السوريين في طلب اللجوء".

المفوضية الأوروبية، كانت قد توقعت، يوم الخميس، وصول ثلاثة ملايين مهاجر إلى الاتحاد الأوروبي مع نهاية عام 2016، بينهم نسبة كبيرة من السوريين.

هيلين كلارك: "لدينا فرصة لإنقاذ الناس من اليأس والرحلات الخطرة"

وقال آندي بيكر، المدير الإقليمي لمنظمة أوكسفام، في تصريحات لوكالة "فرانس برس"، إنه "هناك نقصاً في التمويل وهذه قضية كبيرة، وذلك سبب يفاقم الشعور بفقدان الأمل لدى اللاجئين".

وأضاف المدير، "ما لم تقم الدول الغنية بدورها وتخرج بطرق تمنح فيها فرصاً جديدة وأملاً جديداً لللاجئين السوريين في المنطقة، سيدفعهم اليأس إلى إرسال أطفالهم لسوق العمل، أو تزويج بناتهم القصر وطبعاً الهجرة غير الآمنة الى أوروبا".

من جهتها، حذرت هيلين كلارك، مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، خلال مؤتمر صحافي عقد على هامش منتدى التنمية لتعزيز الاستجابة للازمة السورية، من أن "المزيد من اللاجئين والمهجرين السوريين سيغادرون المنطقة إن لم يروا الأمل والكرامة".

وعبرت عن خشيتها، من "عواقب عدم حصول خطط الاستجابة على التمويل اللازم، لأن هؤلاء يئسوا ويجب أن نبقي الأمل حيا لديهم بأن هناك مستقبلاً ينتظرهم لدى عودتهم إلى سوريا، عند نهاية الصراع". وتابعت كلارك، بالقول: "لدينا فرصة لإنقاذ الناس من اليأس والرحلات الخطرة".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق