منظمة: ثلثا أطفال اللاجئين السوريين في تركيا بلا تعليم

منظمة: ثلثا أطفال اللاجئين السوريين في تركيا بلا تعليم
أخبار | 09 نوفمبر 2015

المنظمة: حاجز اللغة وقضايا الاندماج والصعوبات المالية تعد أسباباً لقلة أعداد الأطفال السوريين فى المدارس.

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، في تقرير أصدرته يوم الاثنين، إن أكثر من 400 ألف طفل لاجئ سوري، يعيشون في تركيا لا يذهبون إلى المدرسة. رغم اتخاذ الحكومة التركية لتدابير سمحت لهم بالدخول فى نظام التعليم التركي، إلا أنها تواجه مشاكل في ضمان حصول الطلاب على فرص التعليم.

وذكر تقرير الشبكة، الذي حمل عنوان "عندما أتخيل مستقبلي، لا أرى شيئاً: موانع تعليم أطفال اللاجئين السوريين في تركيا"، أن حاجز اللغة، وقضايا الاندماج، والصعوبات المالية، تعد أسبابا لقلة أعداد الأطفال السوريين فى المدارس التركية.

وقالت "ستيفاني جي" الحاصلة على زمالة برنشتاين ببرنامج حقوق اللاجئين في المنظمة: "يعرّض الفشل في تزويد الأطفال السوريين بالتعليم جيلاً كاملاً للخطر. ومع عدم وجود أمل حقيقي في مستقبل أفضل، قد ينتهي المطاف باللاجئين السوريين اليائسين إلى المغامرة بحياتهم، عبر العودة إلى سوريا أو القيام برحلات خطيرة إلى أوروبا".

المنظمة دعت، الحكومة التركية والشركاء الدوليين، إلى "العمل بسرعة لضمان التحاق الأطفال السوريين في تركيا بالمدارس، مضيفةً أن "التعليم سيقلل من مخاطر الزواج المبكر والتجنيد العسكري للأطفال من قبل الجماعات المسلحة، وسيحقق استقرار مستقبلهم الاقتصادي، وسيضمن تجهيز الشباب السوريين اليوم بشكل أفضل لمواجهة الأمور غير المؤكدة في الغد".

وأوضح تقرير "هيومن رايتس"، أنه من بين اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا، هناك 708 آلاف طفل في سن المدرسة. واستناداً لبيانات وزارة التربية الوطنية، التحق في عامي 2014 و2015 ما يزيد عن 212 ألف طفل بالتعليم الرسمي في المرحلتين الابتدائية والإعدادية.

وبلغ معدل الالتحاق، داخل مخيمات اللاجئين السوريين ما يقارب 90 بالمائة، بينما بالنسبة للغالبية التي تعيش خارج المخيمات، لم تتجاوز نسبة التحاق الأطفال بالمدرسة 25 بالمائة، وبشكل عام، لا يتلقى أكثر من ثلثي الأطفال السوريين التعليم في تركيا، وفق التقرير.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق