ضحايا بقصف روسي متجدد على ريف حمص الشمالي

ضحايا بقصف روسي متجدد على ريف حمص الشمالي
أخبار | 18 أكتوبر 2015

قتل أربعة مدنيين وأصيب آخرون، اليوم الأحد، جراء استهداف الطيران الحربي الروسي، قرية الغنطو في ريف حمص الشمالي، بخمس غارات جوية، بحسب ما أفاد مركز حمص الإعلامي.

وأضاف المركز، في صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن الطيران الحربي الروسي، شن عدة غارات على بلدة تيرمعلة وقريتي جوالك وسنيسل، بينما نفذت طائرات النظام السوري، أربع غارات شرقي مدينة تلبيسة، دون أنباء عن وقوع ضحايا.

بدوره، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 9 من مقاتلي المعارضة المسلحة، خلال المعارك ضد جيش النظام، في ريف حمص الشمالي، فيما تستمر الاشتباكات بين الطرفين، في محيط مدينة تلبيسة وبلدة الدار الكبيرة.

"الغارات الروسية تساند النظام بتغيير ديمغرافية المنطقة الوسطى"

وفي السياق، اتهم مجلس محافظة حمص، التابع للمعارضة، روسيا بمساعدة النظام السوري، على "إحداث تغيير ديمغرافي، في البلاد، باستهدافه للمدنيين بقصد تهجيرهم، وسيطرة مجموعات طائفية، من إيران وحزب الله عليها".

وأضاف المجلس، في بيان رسمي يوم السبت، أن الدعم الروسي "عمل جبان يؤسس لتقسيم البلد، على أساس طائفي، لايصب في صالح الحل السياسي".

وأشار البيان، إلى أن أكثر من 90% من الغارات الروسية، تركزت في المنطقة الوسطى، "وتأتي استكمالاً للجهد الطائفي، الذي بدأه النظام السوري بمساندة إيران، لتغيير التركيب الديمغرافي في هذه المنطقة".

وطالب المجلس، في ختام بيانه، أصدقاء الشعب السوري، وجميع المنظمات والهيئات الدولية، بالوقوف أمام مسؤولياتهم، "لوقف المذابح والتهجير والتغيير الديمغرافي، الذي تتعرض له سوريا عموماً، وريف حمص الشمالي خصوصاً".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق