ضحايا بقصف على الغوطة ومعارك في حي جوبر

ضحايا بقصف على الغوطة ومعارك في حي جوبر
أخبار | 14 أكتوبر 2015

قتل وأصيب مدنيون، يوم الأربعاء، بقصف جوي ومدفعي مكثف على مدن ومناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق، تزامناً مع محاولة جيش النظام السوري التقدم على عدة محاور في حي جوبر الدمشقي.

وقال مراسل "روزنة" كرم منصور، إن جيش النظام استهدف بعشرات الغارات الجوية والقذائف والصواريخ مناطق، دوما وسقبا وكفر بطنا وعين ترما وزملكا والمتحلق الجنوبي، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وأضاف مراسلنا، أن اشتباكات دارت بين جيش النظام وفصائل المعارضة المسلحة، في الجبال المطلة على الغوطة الشرقية، في منطقة المجابل المحاذية لضاحية "الأسد"، بريف دمشق.

إلى ذلك، شن جيش النظام، حملة عسكرية على حي جوبر بدمشق، حيث استهدف الحي بعدة غارات جوية، إضافة إلى صواريخ أرض - أرض، قبل محاولته اقتحام الحي من عدة محاور، حسبما أفاد ناشطون.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الاشتباكات بين الطرفين لاتزال مستمرة في الحي، مضيفاً ان قوات المعارضة المسلحة، تمكنت من إعطاب آلية عسكرية لجيش النظام، إثر استهدافها بالقذائف.

وفي السياق، صرح مصدر عسكري في النظام السوري، لوكالة "فرانس برس"، أن جيش النظام استهدف مواقع المعارضة المسلحة في حي جوبر شرق دمشق، بقصف كثيف. وقال المصدر: "بدأ الجيش عملية عسكرية صباح الأربعاء لتوسيع قطر الأمان حول القطاعات التي يسيطر عليها، انطلاقاً من جوبر".

ويتهم النظام السوري، فصائل المعارضة المتمركزة في جوبر، بإطلاق قذائف تستهدف العاصمة دمشق، "حيث سقط آخرها اليوم في محيط ساحة العباسيين وحي مزة 86، كما سقطت قذيفتان الثلاثاء داخل حرم السفارة الروسية في حي المزرعة"، بحسب ما ذكرت الوكالة.

ولحي جوبر أهمية استراتيجية بالنسبة  للمعارضة المسلحة، كونه يقع عند مدخل الغوطة الشرقية، معقلها المحاصر من قبل جيش النظام، في ريف دمشق.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق