الجولاني يدعو لشن هجمات في روسيا.. و5 ملايين يورو لمن يقتل الأسد ونصر الله

الجولاني يدعو لشن هجمات في روسيا.. و5 ملايين يورو لمن يقتل الأسد ونصر الله
أخبار | 13 أكتوبر 2015

عرض قائد "جبهة النصرة" التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا، أبومحمد الجولاني، مبلغ 3 ملايين يورو لمن يتمكن من قتل رئيس النظام السوري بشار الأسد، ومليوني يورو، لمن يقتل أمين عام "حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، داعياً جهاديي القوقاز إلى شن هجمات في روسيا، رداً على تدخلها العسكري الجوي في سوريا، كما حث على تصعيد الهجمات في مختلف الأراضي السورية وخصوصاً على قرى الطائفة العلوية، وذلك في تسجيل صوتي نشر ليل الاثنين.

وناشد الجولاني في التسجيل الذي حمل عنوان "التدخل الروسي السهم الأخير"، "المجاهدين الأبطال في بلاد القوقاز" مساندة السوريين، قائلاً: "إذا قتل الجيش الروسي من عامة أهل الشام، فاقتلوا من عامتهم، وإن قتلوا من جنودنا فاقتلوا من جنودهم"، مضيفاً: "المثل بالمثل ولا نعتدي".

وقال الجولاني "لا بد من تصعيد المعركة واستهداف القرى النصيرية في اللاذقية، وإني أدعو جميع الفصائل لجمع أكبر عدد ممكن من القذائف والصواريخ ورشق القرى النصيرية في كل يوم بمئات الصواريخ كما يفعل الأوغاد بمدن وقرى أهل السنة".

وأكد خلال كلمته، أن التدخل الروسي "لاحت بوادر هزيمته من بدايته المتعثرة، حيث أن ضرباتهم إلى يومنا هذا لم تزد شيئاً عن ضربات النظام السابقة لا في عشوائيتها من حيث الأهداف ولا من حيث دقة الإصابة"، مضيفاً "سيكسرون بإذن الله على عتبات الشام".

ورأى أن التدخل الروسي "يأتي بعد سلسلة الانتصارات الساحقة التي حققها المجاهدون"، والتي "أدخلت النظام في مرحلته النهائية"، مشيراً إلى أنه بمثابة "إعلان لفشل التدخل الإيراني وحلفائهم من حزب الله وغيرهم".

وحذر الجولاني من أن "الحرب في الشام ستنسي الروس أهوال ما لاقوه في أفغانستان"، داعياً جميع الفصائل في سوريا إلى "وقف جميع أنواع الاقتتال الداخلي" بينها و"إرجاء الخلافات لحين زوال وانكسار الحملة الصليبية الغربية والروسية على أرض الشام"، بحسب وصفه.

وعن المواقع التي قصفها الطيران الروسي، أوضح الجولاني أن "الأماكن التي تسيطر عليها جماعة الدولة الإسلامية، ليست على تماس مع عمق النظام"، مضيفاً "لم يكن من العجب أن يبدأ قصفه باستهداف فصائل جيش الفتح والفصائل المتواجدة على تماس مباشر مع قوات النظام وكذلك قصف القرى الآمنة وقتل النساء والأطفال استمراراً لما كان يفعله النظام المجرم".

ويشن الطيران الروسي منذ الـ30 من أيلول الماضي غاراتٍ على مواقع في سوريا، وسط مطالبات دولية بتركيز تلك الغارات على تنظيم "داعش" وعدم ضرب فصائل معارضة أخرى، فيما أطلق جيش النظام السوري عمليات برية شمال البلاد بغطاء جوي روسي.

واستهدفت الضربات الروسية في الأسبوعين الأخيرين مواقع تابعة لـ"جيش الفتح" الذي يضم "جبهة النصرة" وفصائل إسلامية أبرزها حركة "أحرار الشام" في مناطق عدة في سوريا، وتحديداً في إدلب وحماة واللاذقية.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق