"داعش" يمهل المسيحيين في القريتين شهراً للعودة إلى منازلهم

"داعش" يمهل المسيحيين في القريتين شهراً للعودة إلى منازلهم
أخبار | 04 أكتوبر 2015

التنظيم خيّر أهالي القريتين بين قتل الرجال وسبي النساء والذراري، أو الفداء، أو المن، أو قبول دفع الجزية والعيش كذميين، تحت ظل "دولة الخلافة"

أمهل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، المسيحيين الذين فرّوا من بلدة القريتين بريف حمص، بعد دخول التنظيم إليها، شهراً واحداً للعودة إلى منازلهم وممتلكاتهم، والقبول بالعيش في ظل "دولة الخلافة".

وأشار "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، يوم الأحد، إلى أنه حصل على تسجيل مصور لمتحدث باسم "داعش"، يقول إن "أبو بكر البغدادي يعطي مهلة شهر واحد لبقية النصارى الذين هربوا من القريتين للعودة إلى بيوتهم ومزارعهم".

وأضاف أن "التنظيم خيّر أهالي القريتين بين قتل الرجال وسبي النساء والذراري، أو الفداء، أو المن، أو قبول دفع الجزية والعيش كذميين، تحت ظل دولة الخلافة".

ونص "عهد" بخصوص المسيحيين، أصدره التنظيم بعد سيطرته على القريتين، على أن لا يحدثوا في مدينتهم ولا في ما حولها ديراً ولا كنيسة ولا صومعة راهب، وأن لا يظهروا صليباً ولا شيئاً من كتبهم في شيء من طرق المسلمين أو أسواقهم، ولا يستعملوا مكبرات الصوت عند أداء صلواتهم وكذلك سائر عباداتهم.

وأن يلتزموا بعدم إظهار شيء من طقوس العبادة، و أن يوقروا الإسلام والمسلمين فلا يطعنوا بشيء من دينهم، إضافة إلى أن يلتزموا بدفع الجزية على كل ذكر بالغ منهم.

وسيطر تنظيم "داعش" منذ أشهر على بلدة القريتين وقرىً مجاورة في ريف حمص الجنوبي الشرقي، حيث قام بإعدام أشخاص، وتطبيق قوانين وعقوبات صارمة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق