أهالي سراقب يتظاهرون احتجاجاً على هدنة الزبداني

أهالي سراقب يتظاهرون احتجاجاً على هدنة الزبداني
أخبار | 26 سبتمبر 2015

طائرات النظام الحربية، شنت ظهر اليوم، 6 غارات جوية على مدينة سراقب.

قطع متظاهرون في مدينة سراقب بريف إدلب شمالي سوريا، يوم السبت، الطريق الدولي الرابط بين حلب واللاذقية وكذلك الطريق الواصل بين حلب ودمشق، احتجاجاً على قصف قوات النظام السوري للمدينة، وعلى عدم ضمها باتفاق الهدنة الموقع بين حركة "أحرار الشام" والجانب الإيراني بخصوص الزبداني وكفريا والفوعة.

وقال ناشطون، إن عدد من الشبان خرجوا في احتجاجات في مدينة سراقب، وقاموا بإضرام النيران بالإطارات المطاطية، على على الطريق الدولي دمشق- حلب، فيما توجهت مجموعة من الشبان نحو خط الجبهة بمحيط كفريا والفوعة، في محاولة للضغط على أطراف الاتفاق من أجل ضم سراقب إلى اتفاق وقف إطلاق النار.

يذكر أن مدينة سراقب تعرضت ظهر اليوم لـ6 غارات من طيران النظام الحربي، ما أدى لوقوع عدد من الجرحى، إضافة لدمار في الأبنية السكنية.

وكانت حركة "أحرار الشام"، قد وقعت هدنة مع المفاوضين الإيرانيين الممثلين للنظام السوري و"حزب الله" اللبناني، في مدينة إسطنبول التركية، قبل العيد، نصت على حظر جوي لطيران النظام عن بعض قرى ومدن إدلب، ووقف القتال والسماح بإجلاء السكان من بلدتي كفريا والفوعة في إدلب والزبداني في ريف دمشق.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق