بالصور: روزنة ترصد أولى ساعات العيد في حي الوعر المحاصر

بالصور: روزنة ترصد أولى ساعات العيد في حي الوعر المحاصر
أخبار | 24 سبتمبر 2015

رغم أن الحرب، ضربت الكثير من العادات والتقاليد في سوريا، بيد أن بعضها، لم تزل على ما هي عليه، وعدد منها، ازداد، بسبب الموت.

رصدت كاميرا "روزنة"، أولى ساعات عيد الأضحى في حي الوعر الحمصي، حيث استيقظ الأهالي فجراً، أدوا صلاة العيد كما اعتادوا، كبّروا، عايدوا بعضهم بعضاً، متجاهلين الأوضاع المأساوية في أرضهم، تأكيداً على أن للحياة مكانٌ هنا.

بعد الصلاة، توجه العديد من أهالي الحي غربي حمص، إلى "مقبرة الشهداء"، شاكلين الآس كالمعتاد، ليقوموا بزيارة أقربائهم ومعارفهم، الذي قضوا بالحرب، وماتوا ميتةً طبيعية. وقرؤوا الفاتحة، على أرواحهم.

الحي المحاصر من قوات النظام السوري، أكبر أحياء حمص، وكان من أكثرها تطوراً على صعيد البنية التحتية قبل عام 2011، وبعد دخول آلة المعارك بين النظام والمعارضة إليه، تغيرت ملامحه، ومنذ اتفاق الهدنة بين الطرفين، في شهر تشرين الأول عام 2013، يخضع لحصار خانق من النظام، ويتعرض للقصف دوماً، ومع ذلك، تتمسك نحو 75 ألف نسمة، بالبقاء في أرضها.

هنا، مثلاً، تفتقد ساحة المسجد العمري، أو ساحة الحرية سابقاً، لأصوات المتظاهرين السوريين، ضد النظام.

وخلال جولة روزنة، يلاحظ بشكل كبير أن أطفال الوعر، كبروا قبل أوانهم، الألعاب تغيرت، العيديات من الأقارب نادرة، المأكولات التي اعتادوا مذاقها، يفتقدونها، وهم الآن، يزورون من قضوا!


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق