البرلمان المجري يفوض الجيش بإطلاق النار لحماية الحدود

البرلمان المجري يفوض الجيش بإطلاق النار لحماية الحدود
أخبار | 22 سبتمبر 2015

حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني، يعرب عن رغبته في وضع حد لعدد اللاجئين الذين يتوافدون على أوروبا.

تبنى البرلمان المجري قانوناً يعطي الضوء الأخضر لقوات الجيش والشرطة بفتح النار على المهاجرين الذين يدخلون البلاد.

وبحسب ما نقلت وكالة "فرانس برس"، يوم الاثنين، فإن البرلمان المجري صوت على مشروع قانون جديد يوسع من صلاحيات تعامل الجيش والشرطة ضد المهاجرين، ويسمح لهما باستخدام النار في بعض الحالات، مشيرة إلى أن هذا القانون مقدم من رئيس الوزراء الحالي، فيكتور أوربان.

وكان المشروع الجديد بحاجة إلى تصويت الأغلبية بثلثي المجلس، وهو ما حدث، فقد وافق 151 نائباً عليه، في حين رفضه 12 وامتنع 27 آخرون عن التصويت.

ويسمح القانون بنشر واسع لقوات الجيش على الحدود، ويعطيهم الحق في بعض الظروف بفتح النار على المهاجرين، بشرط ألا تكون الطلقات "قاتلة"، كما سمح القانون للجيش بإجراء عمليات رقابة على بطاقات الهوية وإعطاء اهتمام متزايد بملف المهاجرين.

ويأتي هذا القانون تدعيماً للقانون المعمول به منذ 15 سبتمبر الجاري، الذي يسمح للشرطة بتفتيش أي منزل خاص يشتبه أن يتواجد فيه مهاجرين.

وخلال عملية التصويت على القانون، قال رئيس الوزراء في خطاب أمام البرلمان إن أوروبا أصبحت غارقة بالمهاجرين، الذين يشكلون خطراً عليها وعلى طريقة حياتها.

وعرض أوربان مقترحاته لحل أزمة اللاجئين، والتي تتضمن تشكيل قوة أوروبية مشتركة لحماية حدود الاتحاد الأوروبي الجنوبية، وإنشاء مخيمات للاجئين خارج حدود الاتحاد، وتقديم المساعدات للدول التي تستضيف أعدادا كبيرة من اللاجئين.

وقال بيان صادر عن الشرطة المجرية، إن 224 ألف و235 شخصاً، دخلوا المجر العام الجاري. وفي عام 2012 تقدم ألفي شخص بطلبات لجوء للمجر، في حين من المتوقع أن يتجاوز عدد اللاجئين الذين توافدوا على المجر بنهاية العام الجاري، 300 ألف لاجئ.

وفي ألمانيا، أعرب حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، الشريك الأصغر في الحكومة الائتلافية بألمانيا، عن رغبته في وضع حد لعدد اللاجئين الذين يتوافدون على أوروبا.

وقال وزير الدولة في حكومة ولاية "بافاريا" الألمانية التي يحكمها الحزب، "مارسيل هوبر"، في تصريحات بعد اجتماع لحكومة الولاية يوم الاثنين، إن ألمانيا ستصبح مجبرة على تحديد عدد اللاجئين الذين ستقبلهم، وإلا ستواجه صعوبات لا يمكن التغلب عليها، مؤكداً على ضرورة التوصول لحل لأزمة اللاجئين على المستوى الأوروبي.

وبافاريا هي محطة الوصول الأولى في ألمانيا، للاجئين القادمين من المجر والنمسا.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق