"جيش الإسلام" يعلن سيطرته على نقاط قرب ضاحية "الأسد"

"جيش الإسلام" يعلن سيطرته على نقاط قرب ضاحية "الأسد"
أخبار | 13 سبتمبر 2015

"تم أسر ضباط من جيش النظام السوري .. والسيطرة على أتوستراد دمشق –حمص وفتحه أمام المدنيين فقط"

أعلن "جيش الإسلام" المعارض، يوم الأحد، سيطرته على عدة نقاط عسكرية لجيش النظام السوري، قرب ضاحية "الأسد" بحرستا، وعلى الأتوستراد الدولي دمشق –حمص في تلك المنطقة، مشيراً إلى أن إطلاق الهجوم على محيط الغوطة الشرقية أدى لتخفيف الضغط عن الزبداني.

وأشار المتحدث باسم "جبش الإسلام"، إسلام علوش، في تسجيل مصور، إلى أن "الهجوم الأخير استهدف المنطقة العسكرية التي تحاصر الغوطة الشرقية من جهة القلمون الغربي"، موضحاً أن "البداية كانت السيطرة على تل كردي كاملاً وعدة حواجز عسكرية في تلك المنطقة".

وأضاف، أن "الهجوم أدى للسيطرة على قيادة الأركان الاحتياطية والأنفاق المخدمة لها وكذلك على مبنى تجمع الخبراء الروس ونقاط كازيتي رحمة والأمان بالله على الاتستراد الدولي".

وأردف، أنه "تمت السيطرة على فرع الأمن العسكري قرب ضاحية الأسد كاملا وعلى تلة نمر وقطاع الحبق هناك، وكذلك على مجابل ذو الهمة ومكاسر رياض شاليش ومباني مؤسسة عمران".

وأشار، علوش، إلى أنه "تم خلال الهجوم قتل أعداد من عناصر جيش النظام وأسر ضباط وأفراد، فضلا عن اغتنام آليات ومعدات عسكرية".

ولفت إلى أن "جيش الإسلام بات يسيطر على الاتستراد الدولي في المنطقة المحاذية لعدرا وضاحية الأسد"، موضحاً أن "الطريق مفتوح أمام المدنيين".

وفي سياق متصل، ذكر، المتحدث باسم "جيش الإسلام" أن "الهجوم الأخير دفع جيش النظام إلى سحب قسمٍ من آلياته ودفاعاته من منطقة الزبداني إلى محيط الغوطة الشرقية"، مشيراً إلى أن "ذلك خفف الضغط على الفصائل المعارضة هناك".

وسيطر "جيش الإسلام" وفصائل معارضة أخرى، الجمعة، على منطقة تل كردي قرب دوما والمحاذية لسجن دمشق المركزي في منطقة عدرا بريف دمشق.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق