السويداء تشيع البلعوس ومظاهرات تطالب بإسقاط النظام السوري

السويداء تشيع البلعوس ومظاهرات تطالب بإسقاط النظام السوري
أخبار | 07 سبتمبر 2015

مظاهر الوجود الأمني غابت اليوم عن جميع طرق المدينة، ومنع المتظاهرون دخول التلفزيون الرسمي.

شيع أهالي السويداء، يوم الاثنين، جثمان الشيخ وحيد البلعوس، الذي قُتل مع عدد من المشايخ والمدنيين نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبهم في مدينة السويداء قبل أيام، فيما تظاهر مئات من الشبان أمام مبنى المحافظة، وطالبوا بإسقاط النظام السوري.

وقال الفنان التشكيلي والناشط السياسي طارق عبد الحي، لـ"روزنة"، إن موكب تشييع الشيخ وحيد بلعوس، كان منضبطاً وهادئاً وسط غياب لمظاهر سلطات النظام في المدينة، وبعد التشييع تجمع الناس وسط أجواء متوترة.

وأكد عبد الحي، أن المدينة اليوم لم تشهد أحداثاً نوعية، قائلاً: "إن الحدث الأبرز ومحور كل النقاشات التي تدور بين أهالي المدينة هو محاولة السلطة تضييع مسؤولية التفجير".

وأوضح أن الترقب سيد الموقف في المدينة ذات الأكثرية الدرزية، ولا أحد يعرف كيف ستسير الأمور؛ لصالح النظام أو لصالح أهل المدينة، خصوصاً وأن المزاج العام رفض رواية النظام، لأن التفجيرات لا يمكن أن تكون بعيدة عن جهاز أمني.

وعن الأوضاع الإنسانية في المدينة، قال طارق عبد الحي، إنه خلال الأيام الماضية شهدت المدينة حركة خفيفة وإغلاق للمحلات واعتصامات، وتعجب الناشط السياسي من الطريقة التي تم فيها توفير الكهرباء وغيرها من الخدمات بعد أن كانت متوقفة.

يُذكر أن السويداء شهدت قبل ثلاثة أيام تفجيرين متتاليين استهدف أحدهما موكباً لـ"مشايخ الكرامة" على طريق ظهر الجبل في المدينة، قُتل وجُرح على إثرها عددٍ منهم.

واستهدف الانفجار الآخر ساحة المشفى الوطني في المدينة، بعد دقائق من نقل ضحايا الانفجار الأول إليه، ما أدّى إلى مقتل 40 شخصاً على الأقل، بينهم أطفال ونساء.

ويعتبر البلعوس، من أبرز أعضاء تجمع "مشايخ الكرامة"، وله عدة مواقف مناهضة للنظام السوري، في مقدمتها رفضه انضمام أبناء محافظة السويداء ذات الغالبية الدرزية، لجيش النظام، إضافة إلى مطالباته بمحاسبة عدد من مسؤولي النظام، وخاصة العقيد وفيق ناصر، رئيس فرع الأمن العسكري.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق