"عابرون لا أكثر".. اعتصام لعبور الحدود التركية اليوناينة

"عابرون لا أكثر".. اعتصام لعبور الحدود التركية اليوناينة
أخبار | 02 سبتمبر 2015

المعتصمون سيطالبون بالوصول إلى اليونان دون تهريب!

تحت شعار "لا لمهربي الدم وتجار البشر"، دعا ناشطون سوريون إلى اعتصام سلمي في الخامس عشر من الشهر الجاري، على الحدود التركية اليونانية، للمطالبة بالسماح لهم بالعبور إلى اليونان وإكمال الهجرة إلى أوروبا، بشكل علني ودون الاستعانة بقوارب التهريب.

الاعتصام الذي سيحمل اسم "عابرون لا أكثر"، أتى كرد فعل على موت أعداد كبيرة من السوريين في ما وصفها منظمو الاعتصام بـ"رحلات الموت البحرية"، ومن المقرر أن يجتمع المشاركون في مدينة إدرنة، ثم يتابعون مشياً على الأقدام إلى الحدود البرية اليونانية، التي تبعد 6 كيلومترات عن المدينة، بانتظار أن تسمح لهم السلطات بالعبور.

ودعا القائمون على الحملة الراغبين بالانضمام، إلى جلب المياه وبعض الطعام وشحن هواتفهم، وإحضار كل متعلقاتهم الشخصية التي ينوون أخذها إلى أوروبا، إضافة إلى بطانيات لأن الاعتصام قد يستمر من أيام إلى أسابيع، وسيحمل المعتصمون لافتات بعدة لغات، كما طُلب من العائلات التي لديها أطفال أن تأتي بالأزهار والورود.

وبحسب ما جاء على الصفحة الخاصة بالحملة على "فيسبوك"، فإن منطمتي الهلال والصليب الأحمر ستكونان حاضرتين تحسباً لأي طارئ، مثل رمي المعتصمين بالغازات المسيلة للدموع بهدف إبعاددهم، إضافة لتغطية إعلامية من وكالات أنباء وصحف وقنوات تلفزيون، كما طالب المنظمون نشر الخبر على "أوسع نطاق ممكن"، لجمع أكبر عدد ممكن من الأشخاص.

يذكر أن بحر إيجة شهد عدة حوادث غرق وقعت للاجئين سوريين، أثناء محاولتهم الوصول من تركيا إلى اليونان، كان آخرها اليوم الأربعاء، والذي أودى بحياة 11 لاجئاً بينما لازال خمسة منهم في عداد المفقودين.

رابط الحملة على "فيسبوك"

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق