داود أوغلو: التخلص من داعش شمال سوريا يفتح الباب لمساعدة المعارضة المعتدلة

داود أوغلو: التخلص من داعش شمال سوريا يفتح الباب لمساعدة المعارضة المعتدلة
أخبار | 02 أغسطس 2015

قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، إن القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في شمال سوريا، سيفتح الباب أما مساعدة أكبر للمقاتلين المعارضين "المعتدلين" الذين يحاربون وحدهم كلاً من النظام السوري وداعش.

وأشار، داود أوغلو، في تصريحات لصحيفة (واشنطن بوست)، نشرتها يوم السبت، إلى أنه "مع إزالة داعش من الحدود التركية لا يكونوا الحلفاء في محاربة الإرهاب قضوا على تنظيم إرهابي بشع وحسب، وإنما سيمدون يد المساعدة للمعارضة السورية المعتدلة.. العنصر الوحيد الذي يقاتل ضد النظام وداعش".

وانخرطت تركيا قبل نحو أسبوع في شن ضربات ضد معاقل تنظيم داعش ومقاتلين أكراد في سوريا والعراق، كما سمحت للتحالف الدولي باستخدام قاعدة انجرليك العسكرية.

وتسعى تركيا لإقامة منطقة آمنة شمال سوريا يطبق عليها حظر طيران، بهدف إعادة اللاجئين السوريين إليها، فيما تتحفظ دول علنا على إقامة مثل تلك المنطقة، كما يعتبر النظام السوري أن ذلك يعد اعتداءا على السيادة الوطنية.

ولفت رئيس الوزراء التركي، إلى أن "الأمن القومي التركي يواجه تهديدات على الحدود الجنوبية في الوقت الذي يتنافس فيه النظام السوري الفاقد لشرعيته، وتنظيم داعش على ممارسة البربرية وقتل مئات الآلاف في سوريا فيما اضطر الملايين الآخرين إلى ترك منازلهم".

ويطبق تنظيم داعش في المناطق التي يسيطر عليها قوانين صارمة، حيث نفذ آلاف الإعدامات بطرق مختلفة بينها الرجم بالحجارة وقطع الرأس والحرق والإغراق خلال العام الماضي، في وقت يواصل النظام السوري قصف مناطق يسيطر عليها معارضون وبخاصة بـ"البراميل المتفجرة"، ما أوقع قتلى وجرحى مدنيين، وسط مناشدات دولية دعت النظام لوقف القصف العشوائي للمناطق المدنية.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق