دار القضاء في حلب تعدم أشخاصاً بتهمة "العمالة للنظام والزنا"

دار القضاء في حلب تعدم أشخاصاً بتهمة "العمالة للنظام والزنا"
أخبار | 02 أغسطس 2015

نفذت "دار القضاء" في مدينة حلب، أمس السبت، حكم الإعدام رمياً بالرصاص، بحق سبعة أشخاص، على مرأى جمع من المدنيين في حي الشعار، بعد أن وجهت لخمسة منهم تهمة التخابر مع النظام السوري، فيما وجهت تهمة "زنا المحارم" لشخصين آخرين. 

وتلا متحدث باسم "دار القضاء"، بياناً قبيل تنفيذ حكم الإعدام، يوضح من خلاله التهم الموجهة للشبان المدانين وكيف تم إلقاء القبض عليهم. 

وبحسب البيان، فقد ثبت تخابر خمسة عناصر منتمين إلى "جبهة أنصار الدين"، إحدى فصائل المعارضة المسلحة، مع ضباط في جيش النظام السوري، وكانوا يخططون لتسهيل دخول جنود النظام إلى حي كرم الطراب شرقي حلب. 

وكشف المتحدث عن التهم الموجهة إلى شقيقين اثنين، اعتديا على والدتهما جنسياً في حي الميسر شرقي حلب، ومن ثم نفذ ملثم حكم الإعدام بحق المتهمين السبعة. 

وأكد مقربون من عائلة الشقيقين المتهمين باغتصاب والدتهما، لـ"روزنة"، أن السيدة ( ز – ش) التي كانت تتعرض للاغتصاب من قبل اثنين من أبناءها، روت لهم كيف يتم اغتصابها وتهديدها بالقتل في حال أخبرت أحد، فسارع المقربون من السيدة لإخبار "دار القضاء" بجميع التفاصيل وتم إلقاء القبض على الشابين في منزلهما. 

ميدانياً، أغارت طائرات النظام السوري على القرى المحيطة بمطار كويرس العسكري بريف حلب الشرقي، ظهر اليوم الأحد، دون وقوع إصابات. 

وفي حي حلب الجديدة تجددت الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي المعارضة وجيش النظام بمنطقة "الفاميلي هاوس"، كما دارت اشتباكات عنيفة في حي الخالدية، دون إحراز أي من الطرفين تقدم يذكر. 

من جهة أخرى، أصيبت سيدة بجروح بحي الزبدية، إثر استهدافها من قبل قناص النظام المتمركز في حي الإذاعة.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق