عودة المواهب إلى "حضن الوطن"

عودة المواهب إلى "حضن الوطن"
أخبار | 31 يوليو 2015

أعلنت دار الأوبرا في دمشق "دار الأسد للثقافة والفنون" في برنامج نشاطاتها، عن حفل فني للمغنية السورية الشابة "فايا يونان" في التاسع من شهر آب القادم، ضمن مبادرة لـ"عودة المواهب إلى الوطن".

فايا التي تقيم في السويد وتحمل جنسيتها، اكتسبت شهرة كبيرة منذ ظهور فيديو بعنوان "لبلادي" جمعها مع شقيقتها "ريحان"، أدت فيه الأخيرة مونولوجاً حول ما يجري في سوريا والمنطقة العربية، مع مجموعة من الأغاني بصوت "فايا"، بدون أي إشارات سياسية، ما ساهم بانتشار الفيديو في جميع الأوساط.

لكن سرعان ما ظهرت الاختان في فيديو جديد تعلنان فيه موقفهما السياسي الذي يرفض "الفوضى والخراب" حسب قولهما، وتنفيان ما تردد عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن موقفهما المؤيد للثورة ضد النظام السوري، ثم ظهرت الأختان لاحقاً على شاشة تلفزيون "سما" الموالي للنظام السوري، في لقاء خاص من دمشق، أكدتا من خلاله دعمهما للنظام، ووقوفهما إلى جانب "الجيش السوري" الذي تمنيا الرحمة "لشهدائه" وللمدنيين الذين قضو ضحية "الأزمة" في سوريا، ثم ظهروا في تجمعات مؤيدة للنظام، إضافة إلى صورة انتشرت سريعاً على مواقع التواصل تظهر الأخت الكبرى وهي ترفع إشارة النصر أمام صورة بشار الأسد.

هذه الآراء آثارت حفيظة الكثيرين الذين اعتبروا أن هذا الفيديو، وما تبعه من مواقف واضحة للأختين جاءت بالتدريج، ما هي إلا حملة جديدة من حملات النظام التي تهدف إلى تلميع صورته، وصرف الأنظار عما يحدث في سوريا، من خلال تقديم "وجه جميل لنظام قبيح" وهي العبارة التي استخدمتها الصحفية اللبنانية ديانا مقلد عنواناً لمقالتها في صحيفة "الشرق الأوسط"، تناولت فيه فيديو الأختين والفيديو التهكمي المضاد له "النسخة الأصلية" لفرقة "خطوة" الفنية، والذي قلّد فيه ياسر ومحمود بكر الأختين يونان، بطريقة ساخرة لإيضاح غرض الفيديو، وهو الترويج للنظام بأسلوب جديد.

فايا أطلقت منذ فترة أغنية جديدة بعنوان "أحب يديك" وتم تصويرها في بيروت، في الفترة التي أقامت بها في بيروت، وظهرت مع شقيقتها في أكثر من لقاء تلفزيوني، على محطات لبنانية كالجديد والميادين، إضافة لحوارات أجرتها معهما صحيفتا الأخبار والسفير.

وتتابع دار الأوبرا في دمشق نشاطاتها رغم الوضع الأمني المتوتر في دمشق وضواحيها، وذلك بإحياء حفلات موسيقية لفنان محليين، واستحداث مناسبات جديدة وعروض خاصة لملئ برنامجها، بالتعاون مع المؤسسة العامة للسينما ومديرية المسارح.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق