الخارجية الأمريكية تدين اختطاف جبهة النصرة لمقاتلين في الجيش الحر

الخارجية الأمريكية تدين اختطاف جبهة النصرة لمقاتلين في الجيش الحر
أخبار | 31 يوليو 2015

أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مارك تونر، اختطاف "جبهة النصرة" التابعة لتنظيم "القاعدة"، مقاتلين في "الجيش السوري الحر" بينهم عناصر التحقوا سابقا ببرنامج واشنطن لتدريب مقاتلين من المعارضة "المعتدلة".

وأعلن تونر، في مؤتمر صحفي، مساء الخميس، نقلته وسائل إعلام أمريكية، أن "الولايات المتحدة تدين إقدام جبهة النصرة على اختطاف عناصر من الجيش الحر داخل سوريا"، لافتا إلى أن "النصرة معروفة .. لقد أعلنت نفسها على الملأ كجزء من القاعدة ولها نفس أهداف القاعدة الإرهابية".

وأعلن البيت الأبيض، في وقت سابق، أنه اطلع على تقارير صحفية تتعلق باحتجاز قيادات سورية معارضة، مشيرا إلى أنه لا يمتلك تفاصيل عن الحادث ولا يستطيع تأكيدها كذلك.

وكشفت وكالة (الأناضول) التركية، نقلا عن مصادر محلية، الأربعاء، أن "جبهة النصرة" تحتجز في ريف حلب الشمالي، العقيد نديم الحسن، قائد الفرقة 30 في "الجيش الحر"، وقائد الدفعة الأولى من المقاتلين التي تلقت تدريبات ضمن برنامج تجهيز وتدريب المعارضة الأمريكي.

وأضافت أن العقيد حسن ونائبه أبو الهادي و18 عنصرًا آخرين، ااحتجزوا في حاجز للنصرة، قرب قرية المالكية شمال حلب.

ودخلت مجموعة مؤلفة من 60 مقاتلا إلى شمال سوريا، بعد تدريبات تلقوها في البرنامج الأمريكي، حيث من المقرر، وفق مسؤولين أمريكيين، أن يتم تدريب 5400 آلاف مقاتل من المعارضة "المعتدلة" في السنة الواحدة، بهدف محاربة تنظيم "داعش" في سوريا.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق