"داعش" يدرب صبية إيزيدين على قطع الرؤوس

"داعش" يدرب صبية إيزيدين على قطع الرؤوس
أخبار | 21 يوليو 2015

أفاد تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قيام "تنظيم الدولة الإسلامية" بتدريب صبية من الطائفة الإيزيدية، على قطع الرؤوس باستخدام الدمى، بعد إجبارهم  على اعتناق الإسلام، في مدينة الرقة، شمال سوريا.

وروى أحد الصبية الفارين، ويدعى "يحيى الإيزيدي"، تفاصيل قصته لوكالة "أسوشيتد برس"، بعد أن أمضى 5 أشهر في معسكر "الفاروق للأشبال" بمدينة الرقة، قبل تمكنه من الهرب برفقة شقيقه في آذار الماضي.

وبحسب موقع "العربية نت،" قال يحيى البالغ 14 عاماً: "بعد أن دخل داعش إلى قريتنا قام عناصره بذبح وقتل الرجال، أما النساء والصبية فقد تم استبعادهم من القتل".

وأضاف "يحيى": "مصير الصبية كان مختلفاً، فقد تم أخذي أنا وشقيقي و 8 آخرين، لمعسكر تدريب في مدينة الرقة السورية، وأجبرنا على اعتناق الإسلام، وجرت محاولة تحويلنا إلى مقاتلين متطرفين".

وتابع الصبي حديثه : "كانوا يحضرون إلينا دمى ويقومون بتدريبنا على كيفية إمساك السيف وقطع الرؤوس، لم أتمكن في البداية من فعل ذلك في المرة الأولى والثانية، لكنهم قاموا بتعليمي كيفية إمساك السيف وقطع الرأس، وقالوا لي إنها رؤوس الكفار، وكانوا يهددوننا بالقتل إن لم نقم بذلك".

وأشار التقرير، إلى أن مثل هذه العمليات التي يقوم بها التنظيم "الإرهابي" تمثل جزءاً من سعيه المستمر لبناء جيل جديد من الإرهابيين، لا تعرف الرحمة مكاناً في قلوبهم.

وسبق لتنظيم "داعش" أن استخدم أطفالاً  في تنفيذ عمليات إعدام وذبح، إذ بث التنظيم شريط فيديو الأسبوع الماضي، يظهر أحد الصبية وهو يذبح جندياً من جيش النظام السوري، كما أظهر فيديو آخر 25 صبياً يطلقون النار على 25 جندياً آخرين، في مدينة تدمر الأثرية.

 يذكر أن قرابة 1100 طفل سوري دون الـ16 عاماً، انضموا إلى صفوف تنظيم "داعش" هذا العام، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق