تقارير: "داعش" استخدم غازات سامة في هجمات شمال شرق سوريا

تقارير: "داعش" استخدم غازات سامة في هجمات شمال شرق سوريا
أخبار | 18 يوليو 2015

البيت الأبيض يحاول الحصول على مزيد من المعلومات عن استخدام "داعش" للكيماوي

أفادت تقارير لمنظمات حقوقية وكردية، أن تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) شن هجمات بغازات كيماوية سامة، في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، حيث تدور هناك معارك بين التنظيم ومقاتلين أكراد وكذلك جيش النظام السوري.

وذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، يوم السبت، أن "داعش استخدم غازات سامة في هجمات ضد مناطق يسيطر عليها الأكراد في شمال شرق سوريا أواخر حزيران الماضي".

بدورها قالت "وحدات حماية الشعب" الكردية،  إن "التنظيم أطلق قذائف كيماوية بدائية الصنع في حزيران على منطقة يسيطر عليها أكراد في مدينة الحسكة وعلى مواقع جنوبي بلدة تل براك الواقعة شمال شرقي الحسكة".

وأشار، نشطاء أكراد، في وقت سابق، إلى أن "مقاتلين أصيبوا بحرقان في الحلق والعين والأنف مصحوب بصداع حاد وبألم في العضلات وضعف في التركيز والقدرة على الحركة بعد هجوم من قبل داعش الشهر الماضي".

وتشهد مناطق في الحسكة وريفها، منذ أسابيع، مواجهات بين تنظيم "داعش" وكل من قوات الحماية الكردية وجيش النظام، وذلك عقب انتزاع أكراد السيطرة على تل أبيض بريف الرقة على الحدود التركية من أيدي التنظيم.

وفي السياق ذاته، أعلن البيت الأبيض، في بيان أنه "يتابع باهتمام تقارير عن استخدام أسلحة كيماوية شمال سوريا ويحاول الحصول على مزيد من المعلومات".

ويدرس مجلس الأمن الدولي حالياً مشروع قرار أمريكي لإرسال بعثة مشتركة من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية للتحقيق وبيان المسؤولية عن هجمات كيماوية في سوريا.

ويعود استخدام الكيماوي على نطاق واسع في سوريا إلى 2013 حيث تعرضت بلدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق لهجوم بغازات سامة ما أدى لمقتل المئات، حيث اتهمت أطراف معارضة ودول عدة النظام السوري بالمسؤولية، وتبع ذلك اتفاق روسي أمريكي جرى بموجبه تدمير ترسانة النظام الكيماوية.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق