تقرير: أكثر من 18 ألف قتيل حصاد رمضان في خمس سنوات

تقرير: أكثر من 18 ألف قتيل حصاد رمضان في خمس سنوات
أخبار | 17 يوليو 2015

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أمس الخميس، تقريراً قالت فيه، إن عدد الأشخاص الذين قتلوا في سوريا في أشهر رمضان خلال السنوات الخمس الماضية، بلغ 18 ألفاً و205 أشخاص.

وجاء ذلك في تقرير أصدرته الشبكة، بعنوان "حصاد رمضان في خمس سنوات"، قالت إنه يوثق حصيلة الضحايا، وأبرز المجازر التي تم ارتكابها في شهر رمضان، منذ عام 2011.

واعتمد التقرير المكون من 16 صفحة، على أرشيف الشبكة السورية لحقوق الإنسان، ولم يشمل قتلى القوات التابعة للنظام السوري، سواء من الجيش أو الأجهزة الأمنية أو المجموعات التابعة له، لعدم وجود معايير يعتمد عليها في التوثيق.

وبحسب التقرير، فإن قوات النظام السوري مسؤولة عن مقتل 16 ألفاً و879 شخصاً خلال أشهر رمضان منذ عام 2011، بينهم ألف و921 مسلحاً، و 14ألف و 958 مدنياً منهم ألفان و 48 طفلاً، وألف و854 سيدة، فيما بلغ عدد الضحايا الذين قتلهم النظام تحت التعذيب، 571 شخصاً.

وذكر التقرير أن "وحدات حماية الشعب"، و"الأسايش" الكرديتين التابعتين لحزب الاتحاد الديمقراطي، قتلت 32 شخصاً بينهم 3 مسلحين و29 مدنياً منهم 5 أطفال وسيدتان.

وأشار التقرير إلى أن تنظيم داعش قتل 775 شخصاً، بينهم 312 مسلحاً، و463 مدنياً منهم31 طفلاً و78 سيدة، أما تنظيم جبهة النصرة فقد قتل 21 شخصاً بينهم 14 مسلحاً، و7 مدنيين بينهم سيدة. كما قدّم إحصائية للضحايا الذين قتلوا على يد فصائل المعارضة المسلحة، والتي بلغت 350 شخصاً بينهم 20 مسلحاً، و330 مدنياً منهم 56 طفلاً و94 سيدة.

وسجّل حصيلة ضحايا قوات التحالف التي بلغت 8 مدنيين بينهم طفلان، في حين بلغ عدد الضحايا الذين قتلوا على يد جماعات لم تحدد الشبكة هويتها 140 شخصاً، بينهم 7 مسلحين، و133 مدنياً منهم 15 طفلاً و14 سيدة.

وطالب التقرير، بالضغط على "الدول الداعمة للقوات الحكومية، مثل روسيا وإيران ولبنان، من أجل إيقاف عمليات التزويد بالأسلحة والخبرات، بعد أن ثبت تورطها "بجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب"، وأكد وجوب إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، ومحاسبة جميع المتورطين، وتطبيق مبدأ مسؤولية حماية المدنيين، لـ"حفظ أرواح السوريين وتراثهم وفنونهم من الدمار والنهب والتخريب".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق