دي ميستورا يشدد على تحرك مجلس الأمن لحشد دعم لحل سياسي بسوريا

دي ميستورا يشدد على تحرك مجلس الأمن لحشد دعم لحل سياسي بسوريا
أخبار | 12 يوليو 2015

شكري: حريصون على التنسيق مع الأمم المتحدة لدفع الحل بسوريا للأمام

شدد المبعوث الدولي لسوريا، ستيفان دي ميستورا، خلال لقائه وزير الخارجية المصري، سامح شكري، على ضرورة التحرك في إطار مجلس الأمن الدولي بهدف حشد دعم دولي لحل سياسي للأزمة السورية.

وقالت الخارجية المصرية في بيان لها، مساء السبت، إن دي ميستورا، أكد على "حرص أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون للعمل على الإسراع بالتوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا"، لافتاً إلى أن "الأمر يتطلب التحرك في إطار مجلس الأمن لحشد الدعم الدولي في اتجاه الحل السياسي".

من جهته، قال شكري خلال اللقاء، إن "مصر تدعم كل الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للخروج من المأزق الراهن في سوريا"، مشيراً إلى أن "بلاده حريصة على مواصلة واستمرار التعاون والتنسيق بين مصر والأمم المتحدة لدفع الحل السياسي بسوريا للأمام".

ووصل، دي ميستورا، السبت، إلى القاهرة، حيث من المقرر أن يبحث مع ممثلين عن اللجنة المنبثقة عن مؤتمر القاهرة الثاني الذي شاركت به أطراف من المعارضة السورية.

وخرجت أطراف معارضة في ختام اجتماع بالقاهرة, في حزيران الماضي، باتفاق على خارطة طريق لحل سياسي للأزمة السورية، بناءا على بيان حنيف1، الداعي لتشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات كاملة من قبل النظام السوري والمعارضة، دون وجود دور بشار الأسد.

ومن المقرر أن يلتقي دي ميستورا الأسبوع المقبل في القاهرة أمين عام الجامعة العربية، نبيل العربي، لبحث الوضع السوري، قبل أن يغادر إلى الأمم المتحدة لعرض ما توصل إليه من مشارات حول سوريا أمام أعضاء مجلس الأمن في 28 تموز الجاري.

وأجرى دي ميستورا منذ نيسان الماضي مشاورات مع أطراف حكومية ومعارضة، فضلا عن ممثلين عم منظمات مدنية وأهلية سوريا، وقوى دولية وإقليمية، في إطار البحث عن حل سياسي للأزمة السورية، فيما باءت جهود سلفيه كوفي عنان والأخضر الإبراهيمي في التوصل لحل للأزمة.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق