الائتلاف يدعو مجلس الأمن لإدانة هجوم النظام السوري و"حزب الله" على الزبداني

الائتلاف يدعو مجلس الأمن لإدانة هجوم النظام السوري و"حزب الله" على الزبداني
أخبار | 11 يوليو 2015

تواصل المواجهات العسكرية على أطراف مدينة الزبداني

دعا الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، مجلس الأمن الدولي لإدانة هجوم قوات النظام السوري و"حزب الله" اللبناني على الزبداني بريف دمشق، مناشداً الحكومة اللبنانية اتخاذ خطوات لمنع "حزب الله" من التدخل في سوريا.

وقال الائتلاف في رسالة وجهها إلى مجلس الأمن، الجمعة، "على المجلس اتخاذ الإجراءات اللازمة لإدانة عدوان ميليشيا حزب الله الإرهابي على الأراضي السورية بأشد العبارات"، مشيراً إلى أن "النظام وحزب الله يشنون عدوانا مشتركا على الزبداني ما أوقع عشرات الضحايا".

وأطلق جيش النظام ومقاتلي "حزب الله" منذ نحو أسبوع، عمليات عسكرية بهدف السيطرة على مدينة الزبداني بريف دمشق الغربي، وسط قصف جوي ومدفعي على المدينة ومحيطها.

ميدانياً، ذكر نشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي، أن "اشتباكات تواصلت بين فصائل معارضة وجيش النظام وحزب الله في سهل الزبداني وأطرافها ترافقت بقصف ببراميل متفجرة من طائرات النظام المروحية"، مشيرين إلى أن "عددا من عناصر حزب الله قتل خلال المعارك".

ودعا الائتلاف، الحكومة اللبنانية إلى "الالتزام بالاتفاقات الموقعة واتخاذ الخطوات اللازمة لمنع ميليشيا حزب الله من شن هجمات على الشعب السوري من داخل الأراضي السورية أو خارجها".

وتنقسم الأطراف السياسية اللبنانية بين مؤيد لتدخل "حزب الله" في سوريا، وبين معارض لذلك، فيما يعتبر الحزب قتاله إلى جانب النظام السوري وسيلة للدفاع عن لبنان بوجه "الإرهاب".

وفي سياق متصل، جدد الائتلاف دعوة مجلس الأمن إلى "دعم إنشاء منطقة آمنة في سورية لحماية المدنيين والتخفيف من الأضرار الناجمة عن الغارات الجوية العشوائية التي يشنها النظام السوري بما في ذلك الهجمات بالبراميل المتفجرة".

وسبق أن دعا الائتلاف مرات عدة إلى إقامة منطقة آمنة داخل الحدود السورية لحماية المدنيين من القصف الجوي، غير أن الولايات المتحدة الأمريكية ترى صعوبة كبيرة في إقامة تلك المنطقة، كما اعتبر النظام السوري إقامة مثل تلك المناطق عبارة عن اعتداء على سيادة البلاد.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق