"جيش الإسلام" يصور عملية إعدام 18 عنصراً من "داعش"

"جيش الإسلام" يصور عملية إعدام 18 عنصراً من "داعش"
أخبار | 02 يوليو 2015

نشر "جيش الإسلام"، أبرز فصيل مقاتل في ريف دمشق، شريطاً مصوراً على شبكة الإنترنت، أمس الأربعاء، يتبنى فيه إعدام 18 عنصراً من تنظيم "الدولة الإسلامية"، بينهم سعودي وكويتي.

وجاءت عملية الإعدام، وفق شريط مصور تحت عنوان "قصاص المظلومين من الخوارج المارقين"، رداً على إقدام تنظيم "الدولة" على إعدام 12 عنصراً من فصائل قاتلت ضده عبر قطع رؤوسهم.

ونشر تنظيم "الدولة" الخميس الفائت، شريطاً مصوراً يظهر إقدام عناصره على إعدام 12 عنصراً من فصائل قاتلت ضده عبر قطع رؤوسهم، قائلاً إنهم أُسروا خلال معارك في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، وبينهم عناصر من "جيش الإسلام".

واعتمد الشريط الذي أعدّه "جيش الإسلام"، تقنيات تصويرية ومؤثرات صوتية شبيهة بتلك التي يستخدمها تنظيم "الدولة" في أشرطته الترويجية. كما اعتمد التعابير نفسها التي يستخدمها التنظيم.

وظهر في الشريط 18 رجلاً باللباس الأسود، مقنّعي الوجوه وموثوقين بقيود وكرات حديدية ثقيلة في أقدامهم، وهم يرتدون اللباس البرتقالي، وهو لباس سجناء (غوانتانامو)، الذي يُلبسه تنظيم "الدولة" لضحاياه قبل إعدامهم.

وتضمن الشريط صوراً التُقطت من زوايا عدة لعمليات إطلاق النار، مع تدفّق الدماء من الرؤوس. وذكر أحد مطلقي النار قبل الإعدام، أن العملية تنفيذ لقرار "القيادة العسكرية في جيش الإسلام، بالحكم بالإعدام على شرذمة من هؤلاء المارقة"، مؤكداً "المعاملة بالمثل".

ويتحصّن تشكيل "جيش الإسلام"، بقيادة زهران علوش، في الغوطة الشرقية، حيث يقاتل النظام مع فصائل أخرى. وسبق أن حصلت مواجهات عدة خلال فصل الشتاء بين هذا التشكيل وتنظيم "الدولة الإسلامية".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق