واشنطن: ليس هناك ضرورة لإقامة منطقة آمنة في سوريا

واشنطن: ليس هناك ضرورة لإقامة منطقة آمنة في سوريا
أخبار | 01 يوليو 2015

قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، جون كيربي، إن وزارة الدفاع (البنتاغون) وقوات التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، لا ترى ضرورة في فرض منطقة آمنة داخل سوريا حالياً.

وأوضح كيربي، في المؤتمر الصحفي اليومي بالعاصمة واشنطن، أمس الثلاثاء، "أن هناك صعوبات كبيرة لفرض مثل هذه المنطقة، إضافة إلى أن التحالف الدولي لا يدعم الآن إقامة منطقة آمنة".

وأضاف أنَّ تركيا "لها موقف واضح منذ فترة طويلة بشأن إقامة المنطقة الآمنة"، نافياً علمه بوجود خطة عسكرية تركية جاهزة في هذا الشأن.، حسبما ذكرت وكالة "الأناضول".

كما أعرب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية عن "تفهم بلاده للقلق الذي تعيشه تركيا على حدودها"، قائلًا إنَّ أنقرة تتحمل عبء اللاجئين، ولا أحد يغض طرفه عن الصعوبات التي تواجهها.

وقال مسؤول أميركي لصحيفة "الحياة" اللندنية، أمس، إن موقف واشنطن من موضوع المناطق الآمنة على الحدود السورية "لم يتغير"، وأن "القرار يعود للحكومات والدول" التي تريد إنشاءها.

كما أكد الناطق باسم الخارجية الأميركية، مارك تونر، أن الولايات المتحدة ليست لديها "أدلة قوية" على أن الأردن وتركيا يبحثان إقامة منطقة عازلة في سوريا، مضيفاً أن هناك "تحديات لوجستية خطيرة" تتعلق بإقامة مثل هذه المناطق على الحدود التركية أو الأردنية، مثل طريقة "حمايتها عسكرياً" وعوائق مادية وإنسانية.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قال في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي جون كيري، إن بلاده لن تبقى في موقف المتفرج تجاه الأوضاع التي تشهدها المنطقة، حسبما نقل موقع "خبر 7" عن مصادر لم يسمها.

وشدد جاويش أوغلو على مخاوف تركية من لجوء حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي إلى إنشاء حكم ذاتي شمالي سوريا، من خلال تأسيسه مؤخراً لممر للأكراد قرب الحدود مع تركيا، معتبراً أن من شأن ذلك أن يهدد الأمن القومي التركي.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق