الأردن يمنع عودة عائلات أردنية ذهبت للقتال في سوريا

الأردن يمنع عودة عائلات أردنية ذهبت للقتال في سوريا
أخبار | 28 يونيو 2015

أعلن التيار السلفي الجهادي في الأردن، أن السلطات الأردنية، تمنع دخول نحو 10 عائلات أردنية تنتمي إلى التيار من الأراضي السورية، بعدما قرروا التخلي عن القتال مع  فصائل المعارضة السورية، وقرروا العودة إلى بلادهم.

وقال القيادي البارز في التيار، محمد الشلبي الملقب بأبو سياف، إن تلك العائلات ممنوعة من دخول الأردن، وفيها نساء وأطفال يرزحون تحت القصف، بسبب احتدام المعارك الدائرة بين جيش النظام السوري، وفصائل المعارضة.

وأضاف أن تلك العائلات ممنوعة من الدخول منذ أشهر، مؤكداً أن هناك الكثير منهم يرغبون بالعودة إلى البلاد، داعياً السلطات الأردنية إلى معاملتهم، كاللاجئين السوريين.

ونقلت CNN عن القيادي السلفي، أن  هناك أكثر من 30 أردنياً ومعهم عشر عائلات، تتواجد أغلبيتهم في درعا الحدودية. وأكد أنهم بقوا في مواقعهم لعلمهم أن هناك منع من العبور، مشيراً إلى أن بعض العالقين من تلك العائلات اعتزلوا "الجهاد" لأسباب عديدة، من بينها " الاقتتال الداخلي بين الفصائل". 

من جهته أكد المتحدث الرسمي باسم الحكومة، وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال، محمد المومني، أن القانون الأردني يجرم التسلل عبر الحدود "والالتحاق بتنظيمات إرهابية".

وقال: "المواطن الأردني الذي يقرر العودة إلى الأردن، ويثبت أنه أردني، فإن سياسة الدولة السماح له بالدخول، ومن ثم اعتقاله وإرساله للمحاكمة في محكمة أمن الدولة، لينال قصاصه".

 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق