وزير العدل اللبناني: سلوكيات سجن "رومية" هي بقايا عقل بشار الأسد

وزير العدل اللبناني: سلوكيات سجن "رومية" هي بقايا عقل بشار الأسد
أخبار | 22 يونيو 2015

قال وزير العدل اللبناني، أشرف ريفي، خلال لقاء مع وفد من "هيئة علماء المسلمين"، إن ما جرى من إساءة في سجن رومية "ليس من أخلاق اللبنانيين.. بل بقايا عقل أصبح من الماضي، عقل (رئيس النظام السوري) بشار الأسد"، وفقا لما نقلت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

وأكد ريفي أن "ما تتناوله بعض وسائل الإعلام عن تورط أحد عناصر قوى الأمن الداخلي من مدينة الميناء في طرابلس، في عملية تعذيب السجناء، هو كلام غير صحيح وغير دقيق، وكل ما يراد منه إشعال الفتنة بين اللبنانيين عامة وأبناء الشمال خاصة"، على حد تعبيره.

وانتشر مقطع فيديو على شبكة الانترنت، يظهر سجناء وهم يركعون على الأرض ويواجهون جدارا، بينما أوثقت أيديهم خلف ظهورهم. وجرى تجريد السجناء من قمصانهم وبدا أن أحد أفراد الشرطة يضربهم بعصا، وبدا على ظهور بعض السجناء علامات حمراء.

وأكد وزير العدل اللبناني انه تم توقيف خمسة عناصر من المتورطين حتى الآن، ملوحاً بإنزال العقوبة بالفاعلين "مهما كلف الأمر"، حسبما جاء في الوكالة اللبنانية.

وقال وزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق، خلال مؤتمر صحفي دعي إليه للحديث عن مقاطع الفيديو، إن هذه الوقائع حدثت قبل شهرين، عندما داهمت الشرطة سجن رومية في شرق بيروت، لإنهاء "أعمال شغب اندلعت في مبنى يحتجز فيه متشددون".

وقال المشنوق إن ستة من أفراد الشرطة، من أكثر من 500 شرطي، داهموا السجن، لهم صلة بما حدث. وأضاف أن ضابطين أحيلا بالفعل لمحكمة عسكرية بينما لم تتحدد بعد هويات الباقين، مؤكدا أنه سيتخذ كل الإجراءات الضرورية ضد من ارتكبوا هذه الإساءة بالإضافة إلى رؤسائهم.

 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق