نقص الوقود يهدد عمل المستشفيات في شمال سوريا

نقص الوقود يهدد عمل المستشفيات في شمال سوريا
أخبار | 22 يونيو 2015

حذرت منظمة أطباء بلا حدود، في بيان أمس الأحد، من أن عرقلة إمدادات الوقود بسبب القتال في شمال سوريا، يهدد بإغلاق المستشفيات وتوقف حركة سيارات الإسعاف وخدمات الإنقاذ.

وقالت المنظمة إنها "تلقت نداءات استغاثة من مراكز صحية في مناطق تخضع لسيطرة المسلحين في حلب وإدلب وحماة تقول إن الوقود لتشغيل أجهزة الطوارئ بالمستشفيات آخذ في النفاد".

وأغلق تنظيم "الدولة الإسلامية" نقطة تفتيش يسيطر عليها في ريف حلب الشمالي أمام شاحنات تنقل الوقود إلى مناطق تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة، حسبما نقلت  "رويترز".

وقالت دنيا دخيلي، مديرة برنامج منظمة أطباء بلا حدود في سوريا، إنه "مع اقتراب عدد كبير من المستشفيات من الإغلاق.. هناك خطر متزايد يهدد حياة كثير من السوريين"، على حد تعبيرها.

وأضافت دخيلي أن "الوقود ضروري لتشغيل محطات ضخ المياه وتنقيتها ولتشغيل الحضانات لحديثي الولادة ولتشغيل سيارات الإسعاف من أجل أقسام العناية المركزة"، وفق قولها.

وتقول المنظمة إن عمل فرق الدفاع المدني التي تتولى إنقاذ الناجين من القصف الجوي في مناطق تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة "قد يتوقف إن استمر هذا النقص".

ومنع التنظيم بشكل شبه كامل شاحنات الوقود من عبور بوابة تل قراح، حيث كانت تعبر مئات الشاحنات الخاصة كل يوم وهي تحمل النفط الخام من حقول يسيطر عليها التنظيم لبيعها في الشمال السوري.

وكان هذا هو المصدر الرئيسي للوقود لتلك المناطق التي قطعت عنها نسبة كبيرة من الإمدادات من النظام السوري. وتناقصت الإمدادات منذ نحو أسبوع وتسبب هذا في ارتفاع كبير لأسعار الديزل اللازم لتشغيل مولدات الكهرباء والمخابز والمستشفيات.

 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق