سوريون يؤسسون أول مكتبة عربية في استانبول

سوريون يؤسسون أول مكتبة عربية في استانبول
أخبار | 14 يونيو 2015

افتتحت مجموعة من المثقفين والفنانيين السوريين، أول مكتبة عربية في مدينة استانبول التركية والتي حملت اسم"صفحات"، بمشاركة الفنانين ماهر صليبي ويارا صبري، و سامر القادري و زوجته جلنار حاجو، و الكاتبة العمانية عبير علي، و الكاتبة التركية زينب باكسو، والمخرج فراس فياض وزوجته الصحفية أليسار حسن.

وضمت المكتبة الواقعة في حي الفاتح، مجموعة ضخمة من الكتب، تنوعت بين الروايات والكتب العلمية والدينية، إضافةً إلى كتب الفنون، وأخرى باللغات الانكليزية والفرنسية والتركية.

وأكد سامر القادري لروزنة، وجود ما يزيد عن 2000 عنوان للكتب في "مكتبة صفحات"، التي هي عبارة عن بيت خشبي قديم، يتكون من قبو وثلاثة طوابق، أحدها مخصص للأطفال، كما أنها تضم مقهى في أحد أركانها.

وأكد محمد الذي حضر الافتتاح، أن المكتبة في استانبول، يمكن أن تحل مشكلة كبيرة بالنسبة إليه، وهي أنه كان يضطر إلى طلب الكتب العربية من بيروت أو القاهرة أو دمشق، الأمر الذي يرفع من تكلفتها، ويشير إلى أن المكتبة رسالة مهمة للأتراك.

فيما رأت خالدة، أن افتتاح المكتبة خطوة مهمة للجالية السورية في استانبول، وللمواطنين العرب المقيمين في تركيا بشكل عام.

الكاتبة التركية زينب باكسو، أخبرتنا بدورها، عن أهمية هذه المكتبة، وكيف من الممكن أن تصبح جسراً لبناء ثقافة جميلة، بين السوريين والأتراك والسياح الأجانب كذلك، من أجل إظهار وجه آخر، لا يعرفه الكثير من الأتراك عن الجالية العربية.

وأضافت باكسو، أن سبب سعادتها بإنشاء المكتبة، يأتي من كونها خطوة  على طريق "صنع السلام بين السوريين و الأتراك، لأنهم عندما يعرفون بعضهم أكثر، وكيف يفكر الطرف الآخر، سوف يكتشفون مدى تشابههم، فنحن نحب ونعمل ونتحمس بنفس الطريقة، حتى الطعام متشابه بيننا، وستكون المكتبة وهذا المقهى مكان يجمعنا معاً".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق