القوات المشتركة تواصل تقدمها نحو مدينة تل أبيض

القوات المشتركة تواصل تقدمها نحو مدينة تل أبيض
أخبار | 12 يونيو 2015

واصل مقاتلو المعارضة المسلحة ووحدات "حماية الشعب" الكردية، تقدمهم نحو مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا داخل محافظة الرقة، معقل تنظيم "داعش"، مدعومين من طيران التحالف الدولي.

وتمكن المقاتلون من اقتحام بلدة سلوك والسيطرة على القسم الشرقي من البلدة الواقعة في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة الرقة، وبات المقاتلون في بلدة سلوك على بعد حوالى عشرين كيلو متراً شرق معبر تل أبيض الحدودي، الذي يسيطر عليه تنظيم "داعش"، لكنه مغلق من جهة السلطات التركية. ويقول ناشطون إن خطة القوات المشتركة تقضي بمحاصرة تل أبيض، قبل بدء معركة السيطرة عليها.

وأفاد الناشط أبو حارث في اتصال هاتفي مع "روزنة"، أن "دخول السوريين من مدينة تل أبيض للجانب التركي، كان لمدة يومين فقط والسلطات التركية لم تقم بفتح المعبر أو (التيل)، حتى يتم تجميع أكبر عدد من الناس ثم يتم إدخالهم بشكل جماعي"، مضيفاً: أن "الكثير من النازحين كانوا  يدخلون من (التيل) بشكل غير قانوني، والسلطات تنتظرهم بباصات  من ثم يعيدونهم إلى بوابة المعبر من الجانب التركي في ساحة الجمارك لأخذ بيناتهم وتلقيح الأطفال وبعدها يخيرونهم، إما لأخذهم  للمخيمات أو أن يذهبوا إلى أقاربهم".

وأشار أبو حارث إلى أن الوضع بشكل عام في على الحدود السورية التركية، سيء جداً، خصوصاً وأنه لا يوجد أي استجابة من المنظمات المعنية بهذا الأكر، "حسب مشاهدتي الخاصة حيث اتواجد هناك، لم تقم أي جمعية أو منظمة بتقديم أي دواء أو غذاء للفارين، كل شئ يقدم من الجانب التركي فقط، حتى ماينقل من صور وأخبار كلها عبر متطوعين ذهبوا إلى هناك ولا توجد أي محطات رسمية أو مراسلين أو وكالات أنباء".

ولفت إلى أن "الجرحى والحالات الصعبة تم سابقاً تعهد من قبل السطات التركية لإسعاف الجرحى والحالات الصعبة، لكن المدنين لم يفتح لهم الباب، إلا  في حالات محددة بأمر من الحكومة أو حسب الظرف، وربما هو تخوف من تسرب مقاتلين أو عناصر من تنظيم داعش الذين قد يتسربوا ويستغلوا دخول الناس إلى الجانب التركي". 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق