الدول السبع تبحث مستقبل سوريا

الدول السبع تبحث مستقبل سوريا
أخبار | 10 يونيو 2015

تدور في كواليس مؤتمر الدول الصناعية السبع، المنعقد في ألمانيا، مباحثات حول مستقبل سوريا، وسط أنباء عن "تطابق مصالح الغرب مع مصالح إيران وروسيا، والتي قد تؤدي إلى دعم إقصاء (بشار) الأسد وتشجيع التوصل إلى تسوية سياسية"، حسبما ذكرت صحيفة "الديلي تلغراف".

وتشير الصحيفة، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، إلى أن تطور الموقف الغربي من "الأزمة السورية" منذ اندلاعها، قائلة إن "الغرب كان يتوقع في البداية أن يهزم نظام الأسد، كغيره من الأنظمة التي اندلعت في بلدان الربيع العربي".

وتذكر بطلب رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، من البرلمان التصويت على "تدخل عسكري بريطاني ضد نظام الأسد، وهو ما لم يحصل عليه، إذ رفض البرلمان تفويضه بذلك"، وفق الصحيفة.

ومن المآزق التي واجهت الغرب في تعامله مع الملف السوري هو "من سيتسلم السلطة في حال الإطاحة بالأسد". وبما أن التطورات "تشير إلى غلبة القوى الإسلامية، وبما أن قوة النظام بدأت تتراجع أمامها، فقد بدأ الغرب بالتفكير في حل يحول دون سيطرتها على سوريا".

وتقول الصحيفة إن "لإيران مصلحة في ذلك وكذلك لروسيا" موضحة أنه "بالنسبة لروسيا فهي تريد نظاما يضمن مصالحها في المنطقة، وليست معنية بشخص دون غيره أما إيران فهي بدورها تريد نظاما يضمن وصول إمداداتها إلى حليفها حزب الله في لبنان".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق