مسؤولون في قمة مجموعة السبع يرون فرصة للتوصل إلى "صفقة" في سوريا

مسؤولون في قمة مجموعة السبع يرون فرصة للتوصل إلى "صفقة" في سوريا
أخبار | 08 يونيو 2015

قال مسؤولون مطلعون على المحادثات في قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى في ألمانيا، أمس الاثنين، إن القادة عبروا عن اعتقادهم بوجود فرصة قد تتيح عقد "صفقة سياسية" في سوريا، وتؤدي في النهاية إلى تنحي رئيس النظام السوري، بشار الأسد عن السلطة وإفساح المجال أمام تشكيل حكومة ائتلافية جديدة.

ونبه المسؤولون إلى أن تحقيق أي انفراجه في هذه المسألة "ليس وشيكا"، كما سيتعين على روسيا المشاركة في هذه العملية. وأشاروا إلى أن "الأسد يبدو في حالة دفاع بشكل متزايد بعد الانتكاسات التي لحقت بجيشه"، حسبما ذكرت وكالة "رويترز".

وقال أحد المصادر: "ربما تكون هذه هي فرصة التوصل إلى صفقة سياسية. ونحتاج إلى روسيا في هذا الأمر"، مضيفا أن الطريقة الوحيدة لتحقيق انتقال سياسي للسلطة ستكون عبر مغادرة الأسد للبلاد".

وأفاد مصدر آخر في المحادثات، بأنه "كان هناك شعور خلال الاجتماعات بأن الوضع في سوريا قد يكون على وشك التغير". وأضاف أنه "قد يكون هناك المزيد مما يمكننا فعله مع النظام للعمل على الانتقال إلى قيادة جديدة في سوريا.. (علينا) أن نعمل من أجل كسر هذا الجمود السياسي".

ويحضر القمة المنعقدة في منطقة بافاريا الألمانية، الرئيس الأمريكي باراك اوباما، رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي، نظرائه البريطاني دافيد كاميرون والكندي ستيفين هاربر والأيطالي ماتيو رينزي، والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، علاوة على المستشارة الالمانية أنغيلا ميركيل.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق