نداء لإنقاذ ملايين الأطفال السوريين من "الجهل والإرهاب"

نداء لإنقاذ ملايين الأطفال السوريين من "الجهل والإرهاب"
أخبار | 02 يونيو 2015

وجّهت الحكومة الموقتة، التابعة للائتلاف الوطني السوري المعارض، نداء الى "الدول الصديقة" والمجتمع الدولي، للمساهمة في توفير 800 مليون دولار أميركي سنوياً، لدعم 3.5 مليون طفل سوري في حاجة الى التعليم، وذلك لـ "إنقاذهم من الجهل والإرهاب... قبل فوات الأوان".

وقال عماد برق، وزير التربية والتعليم في الحكومة الموقتة، من داخل مدينة حلب، إن هناك 2.5 مليون طفل "معرّضين للجهل والتجهيل في الأراضي المحررة"، إضافة إلى حوالى 800 ألف طفل؛ هم "هدف يومي للضياع في بلدان اللجوء والتهجير القسري"، وفق تعبيره.

وأشار برق إلى وجود 50 ألف مدرسة "باتت عرضة للنهب"، إضافة لتعرّض 4 آلاف مدرسة للتدمير الجزئي أو الكلي، من بينها أكثر من 500 مدرسة أصبحت "مراكز إيواء للنازحين" في داخل البلاد، الذين يتجاوز عددهم ستة ملايين، وفق صحيفة "الحياة" اللندنية.

واستندت الوزارة إلى دراسة أعدتها منظمة (يونيسيف)، لتقديم مقترحات لكلفة تمويل التعليم، ذلك أن عدداً كبيراً من الـ3.5 مليون طفل، لم يذهب إلى المدرسة منذ ثلاث سنوات، إضافة إلى وجود 300 ألف طالب "في حاجة الى تعليم جامعي، نصفهم كانوا في الجامعات السورية قبل الثورة".

وكانت وزارة التربية والتعليم في الحكومة المؤقتة، أصدرت وثيقة تفصيلية عن "الاحتياجات العاجلة للتعليم" في "الأراضي المحررة"، تقول إن التعليم في هذه المناطق يحتاج الى موازنة قدرها 676 مليون دولار أميركي لدعم مشاريع التعليم الأساسي، و20 مليون لدعم التعليم العالي، بينها 420 مليوناً لدعم 175 ألف مدرسة، ومئة مليون لإعادة إعمار المدارس، و52 مليوناً لمناهج التعليم، و43 مليوناً لدعم الأطفال ذوي الحاجات الخاصة.

وطالب برق بـ "حماية الأطفال في المناطق المحررة من هجمات النظام المجرم"، وقال إن أربع سنوات "مرت ويتعرّض أطفال سوريا ومدارسها لقصف ممنهج أمام سمع المجتمع الدولي وبصره، من دون أن يتحرك لوقف هذه الفظائع"، وفق قوله.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق