عبد العظيم: إذا انهارت الدولة سيكون مستقبل سوريا للقاعدة وداعش

عبد العظيم: إذا انهارت الدولة سيكون مستقبل سوريا للقاعدة وداعش
أخبار | 26 مايو 2015

حذر المنسق العام في هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، حسن عبد العظيم، من أنه إذا استمر "الصراع في سوريا وانهارت الدولة"، فإن مستقبل البلاد سيكون "للقاعدة وداعش ولكل أنواع التطرف"، على حد تعبيره.

وقال عبد العظيم لصحيفة "الوطن"، المقربة من النظام السوري، إنه "لا بديل من الحل السياسي. ظاهرة داعش و(جبهة النصرة) والتطرف وما يجري في سوريا من صراع، يجعلنا أكثر اهتماماً بإنهاء الصراع الدامي الذي ليس له أفق إلا مزيداً من التدمير والتهجير والنزوح ومزيد من العذاب للشعب السوري".

وشدد على ضرورة "عقد جنيف 3 وتشكيل هيئة حكم انتقالية تتمتع بصلاحيات كاملة وتوحيد الجهود في مواجهة داعش ومثيلاتها"، داعياً كل "الأطراف الدولية والإقليمية إلى إدراك هذا الخطر"، وفق قوله.

وتابع عبد العظيم قوله: "إذا استمر هذا الصراع وانهارت الدولة فلن يكون المستقبل للمعارضة الداخلية والخارجية وإنما للقاعدة وداعش ولكل أنواع التطرف، الأمر الذي يشكل خطراً على وحدة سوريا واستقلالها ومستقبلها، وكذلك خطراً على دول المنطقة والعالم".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق