فاروق طيفور: قطعنا شوطاً في تعديل رؤية "النصرة"

فاروق طيفور: قطعنا شوطاً في تعديل رؤية "النصرة"
أخبار | 25 مايو 2015

قال فاروق طيفور نائب رئيس الائتلاف الوطني المعارض، إن "هيئة الائتلاف قاطعت مؤتمر القاهرة 2، بعدما خرج مؤتمر القاهرة 1 بورقة لصالح النظام ، ولا تمثل مطالب الثورة و الشعب السوري ".

وأضاف طيفور في اتصال هاتفي مع روزنة، أن مؤتمر الرياض، هو المؤتمر الوحيد المؤهل للنجاح بجمع المعارضة بكل فصائلها، و الخروج بإطار موحد وموسع يضم الائتلاف و غيره من القوى المعارضة الأخرى.

وفيما يخص مباحثات دي ميستورا، قال طيفور إن موقف الائتلاف لازال على حاله من عدم المشاركة في مباحثات جنيف، بسبب دعوة دي ميستورا لإيران، واصفاً المباحثات بالخلبية، في حال لم يتم إقصاء ايران عنها .

وأوضح فاروق طيفور، أن لإيران دور في دعم النظام اقتصادياً و عسكرياً و في قتل السوريين، واصفاً إيران بـ "الدولة المعتدية والمجرمة، ويجب أن تذهب إلى المحكمة الدولية مع قياداتها و حزب الله و غيره"، وتابع أن طهران تتحمل الكارثة الأولى في سوريا ومن بعدها النظام السوري.

وبرر طيفور،رفض المشاركة الإيرانية بالمشاورات، بأن سوريا لا تملك حدوداً مشتركة مع إيران، حتى يتم اعتباراها أحد دول الجوار، التي يمكن أن يكون للسوريين مصالح مستقبلية مشتركة معها.

وبخصوص العلاقة مع جبهة النصرة، أشار طيفور إلى أن الائتلاف يبحث دوماً الموقف من جبهة النصرة، مع أصدقاء الشعب السوري، و بالأخص دول الكور "مجموعة لندن11". 

وأضاف أن الائتلاف "قطع شوطاً كبيراً مع جبهة النصرة و أحرار الشام، فيما يخص تعديل رؤيتهم بالنسبة لمستقبل الوضع السوري". 

وقال: "اقتربنا من وضع رؤية مشتركة، ومن أن يكون هناك موقف من جبهة النصرة، بالتخلي عن ارتباطاتها خارج إطار الحدود، وأن تكون فصيل وطني من داخل إطار الشعب السوري، وهذا الذي يجعلنا نتوافق مع النصرة ببنادقها المتوجهة لأعداء شعبنا، وليس ضد شعبنا كداعش و غيرها" .

 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق