التحالف يعلن "ساعة الصفر" في الرقة

التحالف يعلن "ساعة الصفر" في الرقة
أخبار | 18 مايو 2015

نشرت مصادر إعلامية، أمس الأحد، منشورات قالت إن طائرات التحالف الدولي ألقتها فوق مدينة الرقة، تظهر رسمة لساعة كتب عليها "داعش"، وتضمنت عنصراً من تنظيم "الدولة الإسلامية" وهو يحمل راية التنظيم، وحصر بين عقرب الساعة وعقرب الدقائق، في إشارة لـ "اقتراب موعد طرده من المناطق التي يسيطر عليها والقضاء عليه".

ونشر كل من "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، وموقع حملة "الرقة تذبح بصمت"، منشورات قال المصدران إن طائرات التحالف ألقتها فوق الرقة. وتركز إلقاء المنشورات في منطقة قصر المحافظ سابقاً، والذي يعد أحد مقار التنظيم الرئيسة في المدينة.

وكتب في أحد المنشورات باللغة العامية: "داعش، منطقة تحكمكون عم تتقلص وتصغر كل يوم، نحنا قتلنا كتير من قادتكون وعدد لا يحصى من المحاربين، فينا نغير عليكون بأي وقت وبأي مكان، وانتو معدومين القوة لتوقفونا، ما رح نوقف وانتو مقدر عليكون تخسروا حربكون، ساعة دماركن قربت وساعة السفر صارت قريبة كتير".

وكتب في منشور ثالث: "داعش، ضربناكون بقلب منطقتكون المزعومة، وأخدنا أمير وإنتو ما قدرتو تعمل وشي بهالخصوص، فينا نغير عليكون بأي وقت وبأي مكان، وانتو معدومين القوة لتوقفونا، ما رح نوقف وانتو مقدر عليكون تخسروا حربكون، ساعة دماركن قربت وساعة السفر صارت قريبة كتير".

وأفاد المرصد بارتفاع حصيلة القتلى من تنظيم "الدولة" في العملية الأميركية التي تمت في حقل العمر النفطي بدير الزور، إلى 32 من بينهم أربعة قياديين، بينهم الملقب بـ "ابو سياف"، الذي يشرف على عمليات تهريب النفط لحساب المتشددين.

ولم يحدد أسماء المسؤولين الثلاثة الآخرين، لكن المرصد ذكر أن أحدهم هو مساعد المسؤول العسكري في التنظيم المعروف بعمر الشيشاني (ويقدم على انه "وزير دفاع الدولة الاسلامية")، والآخر مسؤول عن قطاع الاتصالات. ولم تعرف مسؤولية القيادي الرابع. كما أشار المرصد إلى أن مسؤول الاتصالات سوري الجنسية، بينما المسؤولون الثلاثة الآخرون من دول المغرب.

ونفذت فرق كوماندوس من "قوة دلتا"، احدى وحدات قوات النخبة الأميركية المتمركزة في العراق، عملية إنزال بواسطة مروحيات عسكرية، في أول عملية انزال برية في سوريا تؤكدها واشنطن علناً. وهدفت العملية التي أمر بها الرئيس باراك اوباما كان القبض على ابو سياف، الا ان الناطقة باسم مجلس الأمن القومي في البيت الابيض برناديت ميهان، قالت إن "هذا الأخير قُتل خلال الهجوم، لدى اشتباكه مع القوات الأميركية".

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية إن "القوات الأميركية قتلت حوالى 12 مسلحاً خلال تبادل إطلاق النار". وأوضح المرصد أن التنظيم يبحث عن عناصر في صفوفه من جنسيات عربية وشمال أفريقية، يتهمهم "بتزويد التحالف بقيادة أميركية بالمعلومات التي سهلت عملية الإنزال".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق