المرصد: نحو 300 قتيل خلال 4 أيام في تدمر

المرصد: نحو 300 قتيل خلال 4 أيام في تدمر
أخبار | 17 مايو 2015

تمكنت قوات النظام السوري مدعمة بقوات الدفاع الوطني الموالية لها، من التقدم في الحي الشمالي بمدينة تدمر، وإجبار تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على التراجع إلى أطراف الحي، خلال الـ24 ساعة الماضية، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. 

وأضاف المرصد أن "قوات النظام تمكنت من التقدم أيضاً في محيط القلعة، وجاء تقدمها نتيجة لانسحاب التنظيم إثر القصف العنيف والمكثف من الطيران الحربي والمروحي على تمركزاتهم في الحي الشمالي ومحيط القلعة ومحيط المدينة".

 وأشار إلى أن تنظيم "داعش" لا يزال يحكم سيطرته على قرية العامرية بالضواحي الشمالية لمدينة تدمر، ورحبة المركبات ومدينة السخنة وحقل الهيل ومنطقتي الحفتة والأرك، الواقعة بين مدينتي السخنة وتدمر، فيما تستمر الاشتباكات بين الطرفين في محاولة من التنظيم توسيع رقعة سيطرته بريف حمص الشرقي، لافتاً إلى أن "ما لا يقل عن 20 عنصراً من التنظيم لقوا مصرعهم أمس في قصف ببرميل متفجر على منطقة تواجدهم في محيط سجن تدمر، وسط اشتباكات مستمرة إلى الآن في محيط السجن".

وتابع المرصد: "ارتفع إلى 295 على الأقل عدد الذين تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهادهم وإعدامهم ومصرعهم ومقتلهم منذ بدء تنظيم الدولة الإسلامية هجومه على مدينتي السخنة وتدمر ومحيطهما، في الـ 13 من شهر أيار الجاري".

ووثق المرصد "استشهاد وإعدام 57 شخصاً، من ضمنهم 8 مواطنين بينهم رجل وزوجته استشهد 3 منهم في سقوط قذائف على مناطق في مدينة تدمر وريفها، والبقية استشهدوا في قصف جوي لطائرات النظام على مناطق في مدينة السخنة، و49 شخصاً أعدمهم تنظيم داعش، هم 23 شخصاً من عوائل موظفين بدوائر حكومية، أعدمهم التنظيم في قرية العامرية وأطراف مساكن الضباط بشمال وشمال شرق مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، من بينهم 9 أطفال دون سن الـ18، و5 مواطنات، و26 آخرين أعدمهم التنظيم، وفصل رؤوس ما لا يقل عن 10 منهم عن أجسادهم، في قرية العامرية ومدينة السخنة قرب تدمر حيث تم إعدام البعض بعد اتهامهم بالعمالة والتعاون مع النظام، والبعض الآخر أعدم من مقاتلين من أبناء المنطقة، نتيجة لثأر شخصي متهمين إياهم بالعمالة للنظام".

كذلك وثق مقتل ما لا يقل عن 123 من قوات النظام وقوات الدفاع الوطني الموالية لها، خلال اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة السخنة ومدينة تدمر ومحيطها وريفها وحقل الهيل، من ضمنهم 8 ضباط على الأقل، وبينهم كذلك 15 من قوات الدفاع الوطني من أبناء عشيرة الشعيطات، أعدموا وقتلوا خلال الاشتباكات ذاتها.

بينما تم توثيق مصرع ما لا يقل عن 115 عنصراً من تنظيم الدولة الإسلامية خلال الهجوم منذ أربعة أيام على مدينة السخنة والاشتباكات فيها وفي حقل الهيل ورحبة المركبات وقرية العامرية ومدينة تدمر ومحيطها وأطرافها ومحيط القلعة، والقصف الصاروخي والمدفعي المكثف، من ضمنهم 3 قياديين على الأقل، أحدهم سوري الجنسية، والاثنان الآخران من جنسيات عربية أحدهما "أمير الاقتحاميين".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق