واشنطن لا تمانع التصعيد العسكري ضد النظام السوري

واشنطن لا تمانع التصعيد العسكري ضد النظام السوري
أخبار | 02 مايو 2015

قالت مصادر ديبلوماسية غربية، إن إدارة الرئيس باراك أوباما، لا تمانع دعم تصعيد عسكري في سوريا، ولكنها تريد خطة عسكرية سياسية، واضحة لمرحلة ما بعد خروج بشار الأسد من السلطة. 

ونقلت صحيفة الحياة عن المصادر اليوم السبت، أن واشنطن استمعت إلى مقترحات من الجانبين التركي والعربي لإقامة "مناطق عازلة، أو على الأقل توفير غطاء جوي للقوات التي يتم تدريبها وتجهيزها بالتعاون مع وزارة الدفاع الأميركية"،  وهي  "منفتحة على ذلك"، إنما تريد أيضاً خطة سياسية متكاملة لمرحلة ما بعد الأسد بشقين عسكري وسياسي".

وأضافت المصادر أن "واشنطن مستعدة لدعم حلفائها، في حال تقديمهم خطة تتعاطى مع تنحي الأسد، مع الحفاظ على بنية المؤسسات السورية، وضمان حقوق وحماية الأقليات، وحل سياسي يمنع حرب ميليشاوية طويلة في سوريا، كما هو الحال في ليبيا".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق