وزير خارجية إيران: يجب أن نكون طرفاً في أي محادثات حول سوريا

وزير خارجية إيران: يجب أن نكون طرفاً في أي محادثات حول سوريا
أخبار | 30 أبريل 2015

قال وزير الخارجية الايراني، محمد جواد ظريف، الأربعاء، إن مطالب دول غربية وعربية للاطاحة برئيس النظام السوري، بشار الأسد، أذكت سنوات من "إراقة الدماء لا ضرورة لها، لانها حالت دون إجراء مفاوضات حول تسوية سياسية".

ورفض ظريف "تلميحات إلى أن متشددي تنظيم الدولة الاسلامية، كانوا قادرين على اجتذاب مجندين جدد، بسبب انتهاكات جيش الأسد" في الحرب الجارية بسوريا، حسبما ذكرت وكالة "رويترز".

وأضاف ظريف، الذي يزور نيويورك لحضور اجتماع للأمم المتحدة بشأن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، أن "الناس الذين يتهمون حكومة سوريا والذين يقولون إن حكومة سوريا مسؤولة عن دماء كثير من الناس، عليهم أن يخلوا بأنفسهم ويفكروا في الأسباب التي منعت وقفا لاطلاق النار في سوريا قبل سنوات قليلة".

ولفتوزير خارجية إيران، متحدثا في جامعة نيويورك، إلى أن "الشيء الوحيد الذي منع وقف إطلاق النار ... كان شرطاً مسبقاً" بألا يكون بشار الأسد طرفاً في أي حكومة انتقالية في سوريا، مشيراً إلى أن إيران "يجب أن تكون طرفا في أي محادثات بشأن سوريا".

وقال إن "آخرين يحاولون استبعاد إيران وهو ما يضر بمصلحتهم". وتابع قوله: "لا يمكنك أن تبلغ (السوريين) ان هذا الشخص يجب ألا يكون طرفا في مستقبلكم أو أن الشخص الآخر يجب ألا يكون طرفاً في مستقبلكم... هذا سيمنع حدوث المفاوضات."

وأضاف ظريف أن بلاده "منفتحة على كل الخيارات" في سوريا، لكن "عملية السلام يجب أن يقودها السوريون"، على حد تعبيره.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق