فصائل في الجيش الحر تبدأ عملية عسكرية للقضاء على داعش في درعا

فصائل في الجيش الحر تبدأ عملية عسكرية للقضاء على داعش في درعا
أخبار | 29 أبريل 2015

أعلنت فصائل عسكرية معارضة تابعة للجيش السوري الحر، صباح اليوم الأربعاء، البدء بعملية عسكرية، غرب درعا، الواقعة في جنوب سوريا، للقضاء على "لواء شهداء اليرموك" الذي يُعتقد بولائه لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، حسبما أوردت وكالة "الأناضول".

وجاء ذلك على خلفية شن "لواء شهداء اليرموك"، فجر اليوم، عملية عسكرية سيطر خلالها على بلدة سحم الجولان، غرب درعا، بعد مواجهات مع "جبهة النصرة"، ما أدى إلى مقتل عدد من مقاتلي الطرفين، واقتحام مقرات النصرة.

واتهم أحمد المصلح، الشرعي في جبهة النصرة، "لواء شهداء اليرموك" بمبايعة تنظيم "داعش"، وإعلان الحرب على فصائل درعا بشنّه اليوم عملية مباغتة قتل خلالها عدداً من مقاتلي النصرة وفصائل أخرى، إضافة إلى قطع الطريق الرئيسية المؤدية إلى القنيطرة.

وكشف المصلح أن معظم الفصائل المسلحة تستعد، خلال الساعات القليلة القادمة، للقضاء على "لواء شهداء اليرموك"، والسيطرة على منطقة وادي اليرموك الخاضعة لسيطرته.

يُذكر أن منطقة وادي اليرموك غرب درعا، شهدت قبل أشهر عدة أعنف المواجهات بين "لواء شهداء اليرموك" و"جبهة النصرة"، قُتل وجُرح خلالها العشرات من الطرفين، على خلفية اتهام النصرة شهداء اليرموك بالولاء لداعش وخطف مقاتلين من النصرة، وانتهى ذلك بتدخل قوات فصل من محكمة دار العدل في درعا.

وفي السياق، نفى ناشطون ما جاء في بيان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، والذي قال فيه: "بالتوازي مع الانتصارات الواسعة التي يحققها الثوار في شمال سورية ضد قوات الأسد وتمكنها من تحرير مدن وبلدات وقرى عدة خلال الشهور الماضية، تمكن الجيش السوري الحر على الجبهة الجنوبية من القضاء على تنظيم الدولة الإرهابي بشكل نهائي في محافظتي درعا والقنيطرة، بعد أن بدأت خلاياه تظهر بشكل محدود في الآونة الأخيرة في بعض المناطق داخل المحافظتين".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق