فصائل إسلامية تنتقد تقرير الأمم المتحدة حول "العنف الجنسي" في سوريا

فصائل إسلامية تنتقد تقرير الأمم المتحدة حول "العنف الجنسي" في سوريا
أخبار | 19 أبريل 2015

أدانت كل من حركة أحرار الشام وأكناف بيت المقدس إضافةً إلى جيش الإسلام، في بيان مشترك، باللغتين العربية والإنكليزية أمس السبت، تقريراً صادراً عن المكتب الخاص بالعنف الجنسي في النزاعات، التابع للأمم المتحدة، تضمن اتهامات لهذه الفصائل الإسلامية، إضافةً إلى تنظيمي"جبهة النصرة" و"الدولة الإسلامية"، بممارسة العنف الجنسي.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، قد ناقش هذا التقرير في مجلس الأمن، يوم 23 آذار الماضي. واعتبرت الفصائل في بيانها، أن هذا التقرير "مجانب للحقيقة بشكل كلي و صارخ"، و رفضت كل أنواع الممارسات التي ورد وصفها في مصطلح "العنف الجنسي المتصل بالنزاع"،  واعتبرتها منافية لتعاليم الإسلام الحنيف.

كما أكد بيان الفصائل على "براءة الإسلام من التهم الموجهة لتنظيم الدولة، التي ركز عليها التقرير بشكل ملفت للنظر في حين تجاهل التقرير السجل الإجرامي الموثق للنظام في هذا المجال مما يطعن في موضوعية التقرير فيما يخص سوريا". 

وشكك البيان المشترك بموضوعية التقرير الأممي، لأنه "لا يحوي أي تفاصييل حول معايير تحديد الشهود أو آلية التقائهم أو تقييم شهاداتهم". 

 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق