دينيس روس: الأسد يصور للعالم أن المتطرفين هم البديل الوحيد له

دينيس روس: الأسد يصور للعالم أن المتطرفين هم البديل الوحيد له
أخبار | 16 مارس 2015

علق المبعوث الأمريكي السابق للسلام في الشرق الأوسط، دينيس روس، على الوضع القائم في سوريا بأنه "لا توجد هنالك خيارات جيدة، والمتوفر فقط خيارات أقل سوءا. ولكن الاستمرار في الطريق نفسه، هو بالتأكيد ليس الجواب".

ويضيف روس، في تصريح لجريدة "الشرق الأوسط" اللندنية، أنه "حتى أكون منصفاً، لا توجد هناك استراتيجيات يمكن أن تعدنا بالنجاح، ولكن لا يمكن، في الوقت نفسه، أن ننكر أن سوريا اليوم هي كارثة إنسانية واستراتيجية"، على حد تعبيره.

ويوضح أن "خوف الإدارة (الأمريكية) من أن تنجر لورطة هو خوف مفهوم". ولكن "الشيء الأكيد هو أن الأطراف الوحيدة في المعارضة السورية، الذين سيحصلون على المال والسلاح لخوض حرب فرضها النظام على شعبه، ستكون المتطرفين".

ويعتقد روس، الذي عمل مع بوش الأب وبوش الابن ومع بيل كلينتون في ملفات كثيرة بالمنطقة، أن رئيس النظام السوري، بشار الأسد "نادراً ما حارب تنظيم داعش (الدولة الإسلامية)، لأنه أراد أن يصور للعالم أن البديل الوحيد له هم المتطرفون".

كذلك وجد تنظيم "الدولة"، أنه "من المناسب له أيضاً أن يحارب الفصائل الأخرى، وليس الأسد. لقد وجد الطرفان أنه من المفيد لهما أن يخلقا واقعاً مزدوجاً. غير أن الخاسر الوحيد هنا هو السوريون"، حسب قول الدبلوماسي الأمريكي المخضرم.

ويرى أن إقامة منطقة عازلة على الحدود التركية قد يوفر مخرجاً، "إذا حافظ الأتراك على الأمن ليضمنوا أنها لا تخترق من قبل (داعش)، وإذا وافقت السعودية وقطر على تقديم كل الدعم المادي من خلال عنوان واحد ولمجموعة متفق عليها".

ويعتقد دينيس بوجوب أن يكون الهدف هو تغيير ميزان القوى، و"تبليغ الإيرانيين والروس بأن ثمن مساعدتهم للأسد سيزداد كلفة، ما لم يتعاونوا على وضع خطة سياسية لإنهاء الصراع، ووضع ترتيبات انتقالية لحكومة جديدة. كما يقترح وجودا دوليا لمساعدة الحكومة المؤقتة على بناء نفسها، وعلى لعب دور فعال في حفظ السلام.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق